الى

بين عراقة الماضي وحداثة التنفيذ

اللّمسات الأخيرة لصيانة وتزجيج قبّة مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

وصلت أعمالُ صيانة وتزجيج القبّة المطهّرة لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) من الداخل، إلى مراحلها الختاميّة ووضع اللّمسات الأخيرة لها، من قِبل ملاكات قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة.

وقال المُشرِفُ على هذه الأعمال ومسؤولُ وحدة المرايا في القسم المذكور السيد حسن سعيد مهدي ، إنّ "هذه الأعمال تُعدّ الأوسع والأشمل منذ تسعينيّات القرن الماضي، وتعتبر هذه المرحلة الأخيرة من أعمال صيانة وتزجيج أروقة الحرم الطاهر لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بسقفه وجدرانه، تبعاً لخطّةٍ وُضِعت لهذا الغرض اتّسمت بالدقّة والحرفيّة، وإضافة لمساتٍ جماليّة تتناغم مع ما هو موجود في الحرم والصحن المطهّرَيْن".

وأضاف أنّ "التصاميم المنفَّذة الخاصّة بالنقوش الزخرفيّة الإسلاميّة، جاءت مطابِقةً لما سبَقَتها من نقوشٍ كانت موجودة في السابق، مع إضافة بعض اللّمسات الفنّية الحديثة، وإنّ الزجاج المستخدَم يمتاز بجودته العالية ومقاومته للظروف المحيطة، وقد جاء متناغِماً ومنسَجِماً مع طريقة تثبيته".

واختتم "على الرُّغم من حصول توقّفاتٍ في العمل نتيجة الزيارات المليونيّة، لكون أنّ معدّات العمل تُحيط بالشبّاك الشريف وتُعيق حركة الزائرين بعض الشيء، لكنّنا حال انتهائها نستأنف العمل وبحمد الله كان ضمن ما خُطِّط له، وقد بذلت ملاكاتُنا جهوداً استثنائيّة لأجل إنجازه وإظهاره بهذه الحلّة الجماليّة".

يُشار إلى أنّ هذه الأعمال تندرج ضمن أعمال صيانة وتطوير حرم مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، التي تُنفّذ حسب خطّةٍ وُضِعت لهذا الغرض، بشكلٍ يُلائم قدسيّة هذه البقعة المشرّفة، وأيضاً لما لها من أثرٍ واضح على التصميم الهندسيّ والجماليّ.

يُذكر أنّ كلّ ما تقوم به الملاكاتُ من أعمال التخطيط والتصميم والصيانة، هو باكتفاءٍ ذاتيّ من الناحية الفنيّة والهندسيّة وبأيادٍ عراقيّة من ملاكات القسم، وإنّ العمل يُجرى بشكلٍ مستمرّ من دون حصول أيّ إعاقةٍ أو تقاطعٍ مع حركة الزائرين، وتبعاً لخطّة عملٍ مدروسة يتمّ من خلالها تقسيم العمل إلى عدّة مقاطع.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: