شبكة الكفيل العالمية
الى

من باكستان وضمن استعدادات الاسبوع الثقافي الرابع لعتبات كربلاء المقدسة: اجتماع للجهات المقيمة والمتعاونة والمشاركة

جامعة الكوثر
عقد بعد ظهر يوم الخميس 27 ربيع الثاني 1435 هـ الموافق 27 شباط 2014 م اجتماع تشاوري لوضع اللمسات الأخيرة للاستعدادات الخاصة بإقامة الاسبوع الثقافي الرابع للعتبة الحسينية المقدسة والمقام هذه المرة في إسلام آباد، وقد شارك في هذا الاجتماع وفد من العتبة الحسينة المقدسة وهي الجهة المقيمة لهذا الاسبوع ووفد من جامعة الكوثر الإسلامية وهي الجهة المتعاونة لوجستيا والمضيّفة في إقامة هذا الأسبوع الثقافي، وكان الوفد الممثل للجهة المشاركة في هذا الاسبوع وهو وفد العتبة العباسية المقدسة .
وابتدأ هذا الاجتماع بتلاوة آي من الذكر الحكيم للقارئ الدولي عادل الكربلائي ومن ثم جاءت كلمة ممثل المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف الشيخ محسن النجفي والتي رحب فيها بوفد العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وشكر جهودهم الحثيثة من "أجل ايصال فكر أهل البيت ( عليهم السلام) باعتباره الإسلام الصحيح إلى هذه البلاد البعيدة التي تعاني بسبب ولائهم لهم، متمنياً أن تكون هذه الزيارة والمشاركة في هذا الأسبوع الثقافي هو فاتحة خير لمشاريع قادمة" واعتبر " تفقد العتبات المقدسة والتفاتتهم الرائعة بوجودهم بيننا من أفضل نعم الله علينا".
مؤكداً " نحن هنا في هذه البلاد بأمس الحاجة إلى ثقافة العتبات المقدسة لهداية الناس وتصحيح اعتقاداتهم، خاصة وأن العاملين في هذه العتبات هم من شعب عانى ما عانى بسبب ولائه لأهل البيت ( عليهم السلام) وقدم الكثير من التضحيات خاصة في الخمسين سنة الماضية، وهو أكثر الشعوب في العالم تضحيةً".
ثم قدمت فقرة من الأطفال موشحات دينية بحق أمير المؤمنين ( عليه السلام)، ليأتي بعدها عرض للإعلانات الخاصة بهذا الأسبوع الثقافي والتي بثت على بعض القنوات الفضائية والصحف والمجلات ومنها قناة الهادي الباكستانية.
بعدها جاءت كلمة الجهة المنظمة للاسبوع العتبة الحسينة المقدسة ألقاها نائب الأمين العام السيد أفضل الشامي والتي قدم فيها الشكر إلى جامعة الكوثر الاسلامية لمساهمتها في إقامة هذا الأسبوع الثقافي الرابع للعتبة المقدسة، وقدم شرحاً موجزاً عن الأسابيع الثقافية الثلاث التي أقيمت في عدد من البلدان.
وأكد " كان لنا شرف وتوفيق من الله عز وجل بأن نقدم هذه الخدمة المباركة لأتباع أهل البيت عليهم السلام، والذين يتعرضون لأشكال من الاعتداءات سواءً في العراق أو في بلدان آخرى، ولكنهم لازالوا يسيرون بثبات على نهج أهل البيت (عليهم السلام)، وهذا الأمر يبعث الطمأنينة في النفوس".
موضحاً" إن دماء أتباع أهل البيت (عليهم السلام) التي تسفك هنا وهناك، ما هي إلا سببا مهما ساهم في كشف حقيقة المعتقدات الزائفة التي تحاول أن تشوه صورة الإسلام المحمدي الذي يحمله اتباع أهل البيت عليهم السلام، فلم تذهب هذه الدماء سدى بل كانت السبب في انتشار الاسلام الحقيقي وانكشاف زيف ما سواه".
ومن الجدير بالذكر أنه قد تم تداول بعض النقاط الخاصة بفعاليات الاسبوع الثقافي في إسلام آباد، وقدمت عدد من المقترحات والآراء التي من شأنها أن تساهم في انجاحه، حيث ستنطلق فعاليته في 2 آذار 2014م ولغاية الثامن منه ويعد الأول من نوعه في باكستان.
يذكر أن هذا الأسبوع الثقافي يعد الثاني من نوعه ثقافيا على مر التأريخ في شبه القارة الهندية بعد مهرجان أميرالمؤمنين عليه السلام في الهند الذي أقامته العتبة العباسية المقدسة في العام الماضي والأول من نوعه هذا العام فيها من حيث التعاون في اقامته مع جامعة أكاديمية في هذه المنطقة، حيث يسهم هذا الاسبوع في تثقيف محبي أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس (عليهما السلام) ضمن سلسلة الأسابيع الثقافية التي تقيمهما العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية في بلدان شتى لنقل الفكر الصافي للنبي وأهل بيته صلوات الله عليهم إلى كافة أرجاء المعمورة نشراً للهدى والسلام فيها، ودفعا للتطرف الذي يتخذ من الاسلام المزيف شعاراً له.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: