شبكة الكفيل العالمية
الى

شخصيات دينية وسياسية وثقافية تشيد بنتاجات العتبة العباسية المقدسة وتؤكد: هذا الفكر هو ما يحتاجه المجتمع الباكستاني خصوصاً والاسلامي عموماً

إمام الجمعة والملحق الثقافي
على مدى الأيام الأربعة التي أنقضت من الاسبوع الثقافي الرابع للعتبة الحسينية المقدسة والمقام حالياً في العاصمة الباكستانية إسلام آباد بالتعاون مع جامعة الكوثر الإسلامية وبمشاركة العتبة العباسية المقدسة، زار العديد من الشخصيات الدينية والسياسية والثقافية جناح العتبة المقدسة المشارك في هذا الاسبوع، وأشادوا بالنتاجات الفكرية والثقافية المعروضة فيه، مؤكدين إن محتوى الجناح هو ما يحتاجه المجتمع الباكستاني في الوقت الحاضر".
ومن الشخصيات الدينية التي زارت الجناح أئمة جمعة من مناطق مختلفة في باكستان ومسؤول حزب النهضة الاسلامية الباكستاني ونائبه، وقد صرح إمام جمعة جامع الإمام الصادق (عليه السلام) في العاصمة الباكستانية الشيخ شفاء نجفي لشبكتنا قائلاً "إن ما يفرح القلب ويبعث في النفس السرور هو وجود هكذا نتاجات تحمل هذا الفكر الإسلامي الأصيل، وتجعله بمتناول الشباب الباكستاني والذي حرص على الحضور من مختلف المدن من أجل الاستفادة من هذا الفكر".
وأضاف " من الملفت للنظر هو الجهد الذي تبذله العتبة العباسية المقدسة في ترجمة نتاجاتها إلى عدت لغات مختلفة والتي من ضمنها اللغة الأوردية، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على حرصها الشديد على تصحيح المسار الإسلامي، والذي يحاول البعض حرف مساره المحمدي، وتغيير منهجية خاتمة الرسالة لما يخدم رغبات السلاطين والتيار الأموي ".
ومن جانبه بيّن الملحق الثقافي للسفارة الإيرانية في باكستان الاستاذ تقي صادقي لدى زيارته للمعرض "إن وجود هذه النتاجات ووفديّ العتبتين المقدسين في باكستان هي نعمة من الله تعالى، خصوصاً وأن جناح العتبة العباسية المقدسة حين ندخل فيه نشعر وكأننا في ضريح أبي الفضل العباس عليه السلام، نظراً لجمعه شيئين أساسين وهما الجانب الروحي المتمثل بوجود راية القبة الشريفة، والجانب الفكري المتمثل بالإصدارت الخاصة بالعتبة المقدسة".
وأضاف " إن فلم (مباهلة نصارى نجران) ثلاثي الأبعاد المنتج بتقنية (3D MAX) المعروض في جناح العتبة المقدسة أنتاج يعد خطوة جديدة جداً في بث الثقافة في المجتمع، خصوصا أننا سمعنا أنه الإصدار الأول في العتبات المقدسة، كما إن الفلم معمول بطريقة رائعة من حيث الرسم والتحريك والإخراج والسيناريو" وأوضح بهذا الشأن " من العجيب ان يكون هذا الفلم من انتاج عراقي كامل داخل العتبة العباسية المقدسة والأغرب أن يقوم به شخصٌ واحد فقط تعلم بنفسه فنون الرسم والتحريك".
ومن الجدير بالذكر أن جميع من زار الجناح طالب العتبات المقدسة بتكرار هذه الفعاليات الثقافية في مدن باكستان المختلفة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: