شبكة الكفيل العالمية
الى

هل حقاً لا يوجد نصٌّ خاص بفضل زيارة الحسين(عليه السلام) ليلة الجمعة..؟؟

يُشكّك البعض بأنْ لا وجود لنصٍّ خاصّ بزيارة الإمام الحسين(عليه السلام) في ليالي الجمع، إنّما هكذا جرت العادة لدى الكثيرين..
فهل حقاً لا يوجد لدينا نصٌّ خاص بفضل زيارة الحسين(عليه السلام) ليلة الجمعة..؟؟
بالتأكيد.. إنّ زيارة الإمام الحسين(عليه السلام) ليلة الجمعة هي من الزيارات التي ذُكِرَ في حقّها عددٌ من الروايات، كما يوجد باب خاص في كتاب (وسائل الشيعة لتحصيل مسائل الشريعة) من تأليف محمد بن الحسن الحرّ العاملي تؤكّد على استحباب زيارة الحسين(عليه السلام) كلّ ليلة جمعة وكلّ يوم جمعة.. ومن هذه الروايات التي تؤكّد استحباب زيارة الإمام الحسين(عليه السلام) عن جعفر بن محمد بن قولويه في المزار، عن أبيه، عن سعد، عن أحمد بن محمد وأحمد بن إدريس، عن العمركي، عن صندل، عن داوود بن يزيد، عن أبي عبدالله قال: (من زار قبر الحسين في كل جمعة، غفر الله له البتة، ولم يخرج من الدنيا وفي نفسه حسرة منها، وكان مسكنه مع الحسين بن علي).
قال: يا داوود، من لا يسرّه أن يكون في الجنة جار الحسين بن علي؟، قلت: من لا أفلح.
وعن أبيه وأخيه وجماعة مشايخه، عن محمد بن يحيى وأحمد بن إدريس، عن حمدان بن سليمان، عن عبدالله بن محمد اليماني، عن منيع بن الحجاج، عن يونس، عن صفوان الجمال قال: قال لي أبو عبدالله: (هل لك في قبر الحسين؟)، قلت: وتزوره جعلت فداك؟ قال: «وكيف لا أزوره والله يزوره كلّ ليلة جمعة، يهبط مع الملائكة إليه والأنبياء والأوصياء، ومحمّد أفضل الأنبياء»، قلت: جعلت فداك، فنزوره كلّ جمعة ندرك زيارة الربّ، قال: (نعم يا صفوان، إلزم ذلك يكتب لك زيارة قبر الحسين، وذلك تفضيل وذلك تفضيل).
(وزيارته تعالى كنايةً عن إنزال رحماته الخاصة عليه وعلى زائريه "صلوات الله عليه" (وهو قوله عليه السلام) وذلك تفضيل أي زيارة الرب).
ومن هذا المنطلق يتهافت الآلاف من الزائرين كلّ ليلة جمعة لزيارة العتبات المقدسة في كربلاء المقدسة، لذا عمدت العتبة العباسية المقدسة إلى العديد من المشاريع الخدمية التي تقدّم أفضل الخدمات إلى الزائرين الكرام وتوفير وسائل الراحة الممكنة لهم.
ومن هذه الخدمات التي شرعت بها مؤخراً هي تهيئة مساحات أماكن الفنادق التي استُملِكَت من قبلها وجرى تهديمها، وفرشها بالسجاد وتهيئة حافظات المياه والمتارب وغيرها من الاحتياجات الضرورية في تلك الأماكن، لتكون مكان استراحة للزائرين وإقامة الصلاة وقراءة الأدعية.
كما لم تدّخر باقي أقسام العتبة المقدسة جهداً استثنائياً في هذه الليالي -ليالي الجمع-، من حيث فتح أكبر عددٍ من مخالع الأحذية (الكيشوانيات) والأمانات، وفتح ممرّات إضافية للتفتيش في مداخل الصحن الشريف، بالإضافة إلى حركة عمل متواصلة من قبل الأقسام الخدمية والأمنية كقسم الشؤون الخدمية والذي تقع على عاتقه الأمور خارج الصحن وقسم رعاية الحرم الذي يتكفّل بالأمور التنظيفية والتنظيمية داخل الصحن الشريف والحرم المطهر، وقسم حفظ النظام الذي يتولّى مسؤولية التفتيش وحفظ الأمن داخل العتبة المقدسة وخارجها والمنطقة المحيطة بها.
كما تولي العتبة العباسية المقدسة للجانب الثقافي أهمية كبيرة حيث تحرص على نشر الثقافة بين الزائرين من خلال توزيع الآلاف من الإصدارات الثقافية في هذه الليلة، فضلاً عن إقامة منابر في الصحن الشريف للإجابة عن أسئلة الزائرين حول المسائل الشرعية والفقهية.
تعليقات القراء
1 | zahraa | الجمعة 09/01/2015 | العراق
اللهم ارزقنا زيارة الحسين ع في الدنيا وشفاعته في الاخره امين يا رب العالمين
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: