شبكة الكفيل العالمية
الى

إدارة عتبات كربلاء المقدسة تتعهد بعلاج جرحى زيارة الأربعين والسيد الصافي يؤكد: على الجميع أن يطلع على عظمة هذا الشعب(تقرير مصور)

شاهدٌ على جريمة استهداف ابطال أربعينية الامام الحسين عليه السلام
شاهدٌ على جريمة استهداف ابطال أربعينية الامام الحس
دعا أمين عام العتبة العباسية المقدسة وممثل المرجعية الدينية العليا السيد أحمد الصافي الى تدوين وتوثيق اسماء الشهداء الذين سقطوا خلال مسيرة الزحف المليوني الى كربلاء المقدسة.

وطالب المواطنين بجلب كل ما بحوزتهم من مستمسكات ورقية أو صوتية أو فيديوية وتسليمها إلى الأقسام الفكرية والإعلامية في العتبتين المقدستين، لتتمكن من توثيق هذه التضحيات العظيمة على درب الإمام الحسين عليه السلام.

وبين في خطبته في 4 ربيع الاول 1431 الموافق 19/2/2010 م، من خلال منبر الجمعة في العتبة الحسينية المقدسة، أن "على جميع من بداخل وخارج العراق ان يطلع على عظمة هذا الشعب وعظمة هؤلاء العوائل من الذين فقد بعضهم سبعة من بناته و آخر فقد رضيعه وأخرى فقدت الاخوات والأطفال الرضع وغير ذلك من الصور الكثيرة" مؤكدا ان "هذه الصور العظيمة تحصل في كل زيارة مليونية للعتبات المقدسة".

مبيناً "أن هؤلاء الإخوة الذين أصيبوا من جراء هذه الانفجارات او الذين فقدوا أعزائهم شهداء عندما اتصلنا وتكلمنا معهم مباشرة، وجدنا عندهم إصرارا منقطع النظير للمواصلة والاستمرار والتضحية، وان هؤلاء هم الرصيد الشعبي وهؤلاء هم الشعب العراقي" مبيناً "وان كل هذه العوائل إنما هي فقيرة ومعدمة، وبعضها لم يصلهم احد، وفي بعض القرى من الصعب ان تصل له سيارة.. والكلمات عاجزة عن وصف حالهم".

وختم سماحة السيد أحمد الخطبة بقوله " ان الشعب الذي فيه هذه الحياة الحسينية..هو شعب لا يموت.. والشعب العراقي شعب يريد ان يصنع الحياة..وإننا بهؤلاء القدوة سنصنع الحياة الكريمة " .

كما وعد سماحة السيد أحمد الصافي بتحمّل مسؤولية علاج جرحى طريق الزحف المليوني، في أي مكان سواء تطلب العلاج في العراق أو خارجه.

يذكر أن الطرق المؤدية لكربلاء المقدسة، يسلكها القادمون من أربع اتجاهات، الأول من محافظات البصرة وذي قار والسماوة في الجنوب، والثاني يسلكها القادمون من محافظات واسط وبابل وميسان، والثالث من محافظات النجف الأشرف والقادسية ومدن محافظة كربلاء المقدسة، والرابع من شمال وشمال شرق كربلاء المقدسة في بغداد وديالى وكركوك وأربيل ونينوى وصلاح الدين والسليمانية ودهوك.

وإن الإحصاءات النهائية للزائرين كانت أكثر من 15 مليونا بينهم أكثر من ربع مليون من أكثر من 50 بلداً شاركوا العراقيين إحياء ذكرى أربعينية 1431هـ، واصلوا تدفقهم رغم تحديات الإرهاب التكفيري إلى يوم الأربعين، إلى كربلاء المقدسة.



























تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: