شبكة الكفيل العالمية
الى

ثلاثة عروض مسرحية من أصل خمسة تتنافس اليوم ضمن مسابقة العروض المسرحية الحسينية الأولى..

العروض المسرحية
ثلاثة عروض مسرحية من أصل خمسة تنافست اليوم السبت (27جمادى الأولى 1435هـ) الموافق لـ(29آذار 2014م) على المراكز الأولى ضمن مسابقة العروض المسرحية الحسينية الأولى، والتي تقام ضمن فعاليات مهرجان المسرح الحسيني الخامس الذي تقيمه العتبة العباسية المقدسة للفترة من (26جمادى الأولى 1435هـ ولغاية 28منه) الموافق لـ(28-30آذار 2014م)، حيث يُعقد تحت شعار: (المسرح الحسيني لوحة فكرٍ يخطّها المبدعون).
وهذه المسرحيات هي:
1- مسرحية هستيريا الدم:
قدّمتها فرقة جماعة العهد المسرحية من محافظة بغداد، وهي من تأليف الأستاذ عدي المختار وإخراج الأستاذ علي مجيد جاسم، وتمثيل خضر عبد خضير وعلي مجيد جاسم وقصي شفيق توفيق.
2- مسرحية إنه يعود دوماً:
قدّمتها فرقة شناشيل المسرحية من محافظة البصرة، وهي من تأليف الأستاذ عماد الصافي وإخراج الأستاذ عبد الحسين نوري وتمثيل كلٍّ من: وسام جايان العبادي, بهاء الشافي, علي المكصوصي, حسين الزهيري, حمود الدمتري, علي الغالي, احمد رمزي, جبار الجبوري, خالد البيضاني, خالد وليد, مصطفى الشاهيني, نور الزيدي.
3- مسرحية رؤوس وأجساد:
قدّمتها فرقة أوما المسرحية من محافظة بغداد، وهي من تأليف وإخراج الأستاذ أركان محمد العتابي، وتمثيل كلٍّ من: علي الجابري, محمد كاظم, علي مكي, كرار رشيد, أحمد عبدالحسين, ابراهيم مالك, علي الهادي أركان, طاهر عقيل, حسن مالك, عامر علي, سيف التميمي، والطفلة ميراث أركان.
كما إن كل عرض مسرحي بعد انتهائه يخضع إلى جلسة نقدية يشارك فيها عدد من الباحثين والمختصين في الشأن المسرحي، ومن الجدير بالذكر إنّ الهدف من مسابقة العروض المسرحية الحسينية الأولى هو:
1. دفع المختصين في مجال المسرح ومن النخب ذات التاريخ الناصع بالولاء الحسيني المعروفة بالجدية والرصانة في الغاية والمضمون من أجل تقديم أعمال مسرحية ترسم خارطة المسرح الحسيني الملتزم.
2. تقديم أعمال مسرحية متّزنة تهدف لتغيير الواقع المسرحي الذي يسود الساحة، ومحاولة إعادة المسرح الى مساره الصحيح.
3. إثبات وجود لنظرية المسرح الحسيني وآثاره في المجتمع بعد أن كثر الحديث عن تفنيد هذه النظرية.
4. تأسيس قاعدة قوية يمكن من خلالها اكتشاف العديد من الطاقات الواعدة في مجال العمل الفني بمختلف صعده.
5. رفد الساحة الفنية العراقية والعالمية بما هو جديد من أعمال مسرحية حسينية.
6. توعية الجيل الصاعد من خلال لفت الأنظار الى مثل هذه الفعاليات ومحاولة ترسيخها بما يخدم القضية الحسينية.
7. توظيف هذا النوع من الفنون من أجل إبراز سمات واقعة الطف العظيمة ومآثر أهل البيت(عليهم السلام) وتوجيهها بما يتوافق مع مبادئ ديننا الحنيف.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: