شبكة الكفيل العالمية
الى

وسط تمنّيات بانعقاده مرة أخرى: إسدال الستار على فعاليات مؤتمر أمير المؤمنين(عليه السلام) العلمي في مدينة لكناو الهندية..

جانب من توزيع الشهادات
بحضور ديني وأكاديمي عراقي وهندي واسع، اختُتمت صباح اليوم الخميس (15رجب 1435هـ) الموافق لـ(15آيار 2014م) وعلى قاعة المؤتمرات المركزية في مدينة لكناو فعاليات المؤتمر العلمي الأوّل لمهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافي العالمي السنوي الثاني، والذي استمرت جلساته البحثية طيلة يومين، وشارك فيه نخبة من الباحثين العراقيين والهنود، وبواقع ثلاث جلسات بحثية.
وتمحورت هذه الجلسات البحثية حول شخصية صاحب الذكرى أسد الله الغالب علي بن أبي طالب(عليه السلام) والتي انعقد هذا المؤتمر تيمّناً بالولادة المباركة لهذه الشخصية العظيمة.
تضمّن ختام المؤتمر كلمة الجهة الراعية والمنظّمة للمؤتمر -العتبة العباسية المقدسة– وقد ألقاها ممثّل الأمين العام فضيلة الشيخ صلاح الكربلائي، والتي قدّم فيها شكره وامتنانه لأهالي مدينة لكناو وعلمائها الأفاضل من المتعاونين لإقامة المؤتمر، وأضاف: "لقد قمنا بزيارة لعدد من المدن الهندية قبل ثلاث سنين من أجل التحضير لإقامة مهرجان أو فعالية ثقافية في الهند، لكن ما وجدناه في مدينه لكناو لم نجده في غيرها من ناحية التفاعل والحفاوة والتقدير، وهذا ما شجّع الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على إقامة مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافي فيها، ونتيجة لما حقّقه من نجاح في دورته السابقة، قرّرنا توسيع منهاجه وفقراته ومشاركيه ليضمّ عتبات العراق المقدسة والأمانة العامة للمزارات الشيعية فيه، ونأمل من الله تعالى أن يجعل هذا المحفل الولائي نقطة توحّد واجتماع لكافة أهلنا في مدينه لكناو، والتي تربطنا بها أواصر تأريخية قديمة، ونرجو أن يكون وجود مثل هكذا مؤتمرات سبباً في ألفة المسلمين فيما بينهم، وحافزاً لإزالة الخلافات بين البعض، وفي الختام نتوجّه بشكرنا وتقديرنا لكلّ من ساهم بإقامة هذا المؤتمر سواء من اللجنة التحضيرية له أو جهاته الساندة".
كما توجّه عميد المدرسة النظامية في مدينة لكناو السيد حميد الحسن بكلمة شكر لعتبات العراق المقدسة على ما بذلوه من جهد وتفاني وإخلاص في العمل من أجل انعقاد هذا المؤتمر متمنّياً في الوقت ذاته أن تكرّر هذه الفعالية في الأعوام المقبلة.
ليكون مسك ختام هذا الحفل بتوزيع الشهادات التقديرية للباحثين وكلّ من ساهم بإنجاح هذا المؤتمر من العراق والهند إضافة لوسائل الإعلام التي ساهمت بتغطية فعالياته طيلة فترة انعقاده.
يُذكر أنّ المؤتمر وحسب ما أدلى به رئيس وفد العتبة العباسية المقدسة الأستاذ طلال البير والذي كان حاضراً طيلة جلساته لشبكة الكفيل: "أنّ المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من باحثي وأكاديميي العراق والهند تضمّن عقد جلسات بحثية مفتوحة تُسلّط الأضواء علی الجوانب الفكرية والأبعاد الإنسانية في سيرة صنو النبيّ المصطفى(عليهما أفضل الصلاة وأتمّ التسليم).. ويأتي هذا المؤتمر السنوي في إطار الجهد والنشاط الديني والثقافي الذي عكفت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة علی تنظيمه في أكثر من مناسبة دينية بغية إيصال حقيقة فكر البيت المحمدي المطهّر الی قلوب وضمائر عُشّاق المعرفة في مختلف أصقاع المعمورة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: