شبكة الكفيل العالمية
الى

قراءة في شعار مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافي السنوي الثاني: (الإمام علي"عليه السلام" صالح المؤمنين ووارث علم النبيين)..

الشعار الخاص بالمهرجان
كيف يمكن لكلماتٍ قليلة أن تختزل عمراً حافلاً بالعطاء في خدمة الإسلام؟ وكيف لشعار المهرجان أن يحيط بجبل من علوم ومعارف أمير المؤمنين(عليه السلام)؟ إنّها محنة حقاً، ولكن لابُدّ من الاصطلاح على شعار فيه بعضٌ من وصي رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فكان صالح المؤمنين لصلاح نفسه، ومحاسبته لها، وعمله الدؤوب لإصلاح المجتمع من كلّ نقيصة تدبّ في مفاصله.
وكان(عليه السلام) وارث علم النبيين(عليهم السلام)، محيطاً بكلّ صغيرة وكبيرة من علومهم وأخبارهم السالفة، فكان الخبير المجرّب لطبائع الناس وأهوائهم، يكلّمهم على قدر عقولهم، ويصنّفهم بحسب أهدافهم وتوجهاتهم، بين عالم رباني، ومتعلّم على سبيل نجاة، وهمج رعاع ينعقون مع كلّ ناعق.
يُذكر أنّ هذا المهرجان يُقام تعظيماً لشعائر أهل البيت(سلام الله عليهم أجمعين) بمناسبة ذكرى مولد أمير المؤمنين(عليه السلام) وسعياً لنشر ثقافة أهل بيت العصمة ومنهجهم الحقّ وسيرتهم العطرة التي علّمت الدنيا معنى الإسلام الحقيقي، وتأكيداً للدور الكبير الذي تقدّمه العتبات المقدسة في العراق عامَّة والعتبة العباسية المقدسة على وجه الخصوص؛ متمثّلاً بإقامة ورعاية المهرجانات والندوات والمؤتمرات التبليغية الدينية والثقافية داخل العراق وخارجه، فاتحةً بذلك نافذةً مباشرة لمختلف شرائح المجتمعات للوقوف عن كثب حول كلّ ما يخصّ المذهب الحق ورياض الجنان (العتبات المقدسة)، موضّحة مراحل الإعمار وآلية الإدارة الشرعية للعتبات المقدسة وكيف أصبحت في وقت قياسي منارة هدىً للجميع، وأنموذج إصلاحٍ على جميع الأصعدة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: