شبكة الكفيل العالمية
الى

نصب ثلاثة أجهزة للتكييف المركزي داخل العتبة العباسية المقدسة (تقرير مصور)

جزء من المشروع
جزء من المشروع
أنجزت الكوادر الهندسية والفنية التابعة لشعبة التبريد في قسم الشؤون الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة نصب 3 أجهزة تكييف مركزي بقدرات مختلفة تتراوح بين 20طن و30 طن لتقوم بخدمة الحرم المطهر وأجزاء أخرى من العتبة المقدسة.

وأضاف لموقع الكفيل مسؤول شعبة التبريد المهندس فراس محمد صالح " تم نصب واستحداث 3 أجهزة تكييف مركزي نوع هيتاشي، وهي أجهزة يابانية المنشأ، وذات كفاءة وجودة عالية، وأن كل أجهزة التكييف المستخدمة في العتبة تعمل بهذا النظام، واستغرق العمل على نصب الأجهزة، شهرا كاملاً وبأيدي الكوادر الفنية التابعة للعتبة".

مضيفاً " استحدث الجهاز الأول ليغذي الحرم الشريف - بدل جهاز قديم كان مستخدم - بقدرة 30طن (30horse power ) وتم أيضا تغيير منظومة السيطرة الكهربائية للجهاز والمجاري الهوائية باشتراك كوادر من شعبة السمكرة التابعة للقسم المذكور، أما الجهاز الثاني فنصب ليغذي

مضيف العتبة وهو أيضا نوع هيتاشي بقدرة 30طن (30horse power )، والجهاز الثالث تم نصبه في قاعة محولات الضغط الواطئ، المستخدمة لتحويل القدرة الكهربائية من الضغط العالي إلى الواطئ، وهي قاعة مهمة جداً وتحتاج للتبريد المستمر وهو بقدرة 20طن (20horse power (".

يذكر أن قسم المشاريع الهندسية وقسم الشؤون الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذا العشرات من المشاريع الكبيرة فضلاً عن المئات من المشاريع الصغيرة (كهذا المشروع) والمتوسطة منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد، وقد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما العراقية، وأشرفا على ما تبقى منها والمنفذ معظمه بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، أو النادر مما نفذه عمالة أجنبية. وكانت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على لسان الأمين العام العلامة السيد أحمد الصافي كان أدلى بتصريح رسمي لموقع الكفيل في وقت سابق مفاده إن " الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 90% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 10% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب".





تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: