شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن منهاج اليوم الثاني لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، الوفود المشاركة تحضر الممارسة العبادية في صحن أبي عبدالله الحسين(عليه السلام)..

الممارسة العبادية
حضرت الوفود المشاركة في فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي يُعقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار) أولى فعاليات اليوم الثاني منه وهي الممارسة العبادية في صحن أبي عبدالله الحسين(عليه السلام).
وجرت هذه المراسيم في تمام الساعة التاسعة من صباح اليوم الثلاثاء (4شعبان 1435هـ) الموافق لـ(3حزيران 2014م)، حيث استُهِلّت بتلاوة لآياتٍ من الذكر الحكيم، ثمّ قراءة أنشودة (نداء العقيدة) الخاصة بالعتبة الحسينية المقدسة.
توجّه الضيوف بعدها إلى قاعة التشريفات الخاصة بالعتبة الحسينية المقدسة، حيث اللقاء مع أمينها العام الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، والذي وضّح فيه الغاية والأهداف من هذه الممارسة العبادية التي يؤدّيها خدّام أبي عبدالله الحسين(عليه السلام) مرتين في اليوم عند بداية كلّ وجبة عمل في الصباح والمساء.
حيث بيّن الشيخ الكربلائي: "بدأت هذه الممارسة العبادية قبل ثمان سنوات وهي مستمرّة لحدّ الآن وكذلك الحال بالنسبة للعتبة العباسية المقدسة فلديها ممارسة عبادية أيضاً في كلّ يوم اثنين وخميس".
وأضاف: "نريد أن نرسّخ من هذه الممارسة معنى العبودية، فكما تعلمون أنّ مسألة العبودية والعبادة لله تعالى هي المرتكز الأساسي للقرب من الله تعالى، ومفتاح الكمالات الإنسانية والصفات التي بسببها انتجب الله واصطفى عباده الأنبياء والأوصياء، لذا نجد أنّ هذه الصفة في كثير من الآيات القرآنية تتقدّم على صفات الكمال".
مُبيّناً: "أمّا الهدف الآخر فيُراد من هذه الممارسة العبادية أن يشعر خادمُ الإمام الحسين(عليه السلام) بعظمة ومنزلة ومقام صاحب المرقد الشريف، وهذا الأمر يتجلّى من خلال أدائه لفقرات الزيارة، والتي هي إحدى فقرات هذه الممارسة العبادية، حيث أنّ الزيارة تتضمّن العديد من المقامات والصفات لأبي عبدالله الحسين(عليه السلام)، والتي جعلت للإمام الحسين ذلك المقام العظيم عند الله تعالى".
مُوضّحاً: "أمّا الهدف الثالث فنريد أن يشعر الخادمُ هنا أنّ العمل والمهام التي يُكلّف بها ليست كالوظائف والمهام في باقي الدوائر، لأنّه يعمل في مكان تحفّه الأنبياء وأفواج الملائكة، فهو مكانٌ قدسيّ مشرّف، حتى يكون تعامله مع الزائر تعاملاً خاصاً".
ومن الجدير بالذكر فقد انطلقت فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر مساء يوم أمس الإثنين (3شعبان 1435هـ) الموافق لـ(2حزيران 2014م)، وبحضور وفودٍ ممّا يقرب من خمسين دولة عربية وأجنبية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: