شبكة الكفيل العالمية
الى

مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر يؤسّس لملتقى المواقع والمنديات..

جانب من حفل الأفتتاح
احتضنت قاعة خاتم الأنبياء وفي ختام فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات، وذلك من أجل الارتقاء بالأداء الإعلامي الإلكتروني علمياً وثقافياً والحث على الأداء الإبداعي لرفع مستوى الخطاب الملتزم.
استُهلّ الحفلُ بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة للشيخ أحمد الصافي مدير مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) والتي بيّن فيها: "أهمية التواصل بين المؤسّسات الدينية وجمعها تحت مظلّة واحدة واسم واحد، وفي مقدّمة طرق التواصل هذه هو التواصل الإلكتروني، والذي بفضله أصبح العالم كقرية صغيرة، ونحتاج نحن كمؤسسات دينية ومنها العتبات المقدسة، لخلق حالة من التواصل فيما بينها وبين باقي المؤسسات الدينية العالمية، وفقاً لأطر وطرق دينية منهجية تكون نواتها الأولى هو هذا الملتقى".
مُضيفاً: "إنّ المجهود الفردي حتى وإن امتلك طاقات وخبرات فإنّه يبقى ضعيفاً ما دام لم يتّصل مع قرائنه، ولله الحمد فالمواقع والمنتديات الشيعية تمتلك من الكفاءات والخبرات أشكالاً ونسباً متنوعة، وإنّ أحد أسباب التأسيس لهذا الملتقى هو جمع هذا التنوّع وإعطاء صورة جمعية للمجتمع وليست فردية، ومن هذه الصورة يكون خطابها وتوجّهها، لأنّ الفتنة إذا جاءت على مجتمع ما فإنّها سوف تعمُّهُ، لذلك لابُدّ من تحصينه من خلال طرح الأفكار البنّاءة ونعمل على رفع المستوى العالمي والثقافي للمجتمع أوّلاً ولروّاد الشبكة العنكبوتية ثانياً".
وأضاف: "إنّه لضمان نجاح هذا المشروع يجب أن يتّسم بالشمولية، شمولية المعلومة والطرح البنّاء الذي يضمن وصول المعلومة التي تعطي الصورة الصحيحة والوضّاءة لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) مع التركيز على استثمار مبادئ النهضة الحسينية الخالدة والعمل على توظيفها إلكترونياً، مع الالتزام بالشروط الموضوعية للكتابة وعدم الخروج من الدائرة الأدبية، وشمولية المتلقّي بأن لا يقتصر على فئة مجتمعية دون أخرى بدءً من الأطفال والنساء مروراً بالشباب وكبار السن، وبهذا نكون قد اجتمعنا تحت خيمة الإمام الحسين(عليه السلام) التي جمعت كلّ الأطياف".
أعقبتها دراسة تقدّم بها الأستاذ علي البدري وهو عراقي مغترب في ألمانيا، وكانت تحت عنوان: (الإعلام الإلكتروني وثورة الاتّصالات بين الاستخدام التطبيقي واستقطاب المستخدمين) حيث بيّن في هذه الدراسة أنّها عبارة عن مشروع إلكتروني واسع يهدف الى تحصين المسلم تحصيناً فكرياً وثقافياً عند دخوله الى مواقع الأنترنت من خلال توفير البدائل السليمة، والتي تسهم في تقويمه وإرشاده للاتّجاه الصحيح عن طريق المعلومة المفيدة والصورة والفيديو ذي الأهداف التربوية، وفي ختام دراسته توجّه بنصائح أهمّها إيجاد فريق استشاري متكامل وتوسيع فريق العمل الإداري والتقني وزجّه بدورات تطويرية إضافة الى الاستفادة من الخبرات الجامعية وعمل حلقة تواصل فيما بينهم.
بعدها قام الأستاذ هادي النجّار مدير وكالة شركة فور سايز الكندية في العراق بالإعلان عن انطلاق تطبيقٍ إلكترونيّ يتيح للزائرين زيارة مراقد كربلاء المقدسة وباستخدام تقنيات حديثة، وهو تطبيقٌ مقدّم كهدية من الشركة المنفّذة لعتبات كربلاء المقدسة، للمتابعة (للاطلاع على الكلمة اضغط هنا).
ليقوم بعدها الشيخ علي الكرعاوي مسؤول منتدى مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية للتعريف بهذا الملتقى، والذي بيّن: "أنّه من أجل تركيز الواعز الديني والأخلاقي ورفع المستوى العلمي والثقافي في المواقع والمنتديات، عزمت إدارة مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية في الصحن الحسيني الشريف وبالتنسيق مع الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على إقامة ملتقى للمواقع والمنتديات في العراق وتحت شعار: (تواصوا بالحق). لمتابعة الأهداف والغاية من إنشاء هذا الملتقى للمتابعة (للاطلاع على الكلمة اضغط هنا)..
تعليقات القراء
1 | اكرم اللاوندي | السبت 09/08/2014 | العراق
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين مشروع رائع جداً وهو بمثابة ضربة اعلامية جديدة ونوعية من جانب اتباع اهل البيت عليهم السلام ونشر ثقافة التسامح واحترام الرأي والرأي الاخر والعمل بمبدأ ان الاختلاف في الرأي لا يفسد من الود قضية..وكذلك دعم المواقع الاكترونية على الشبكة العنكبوتية التابعة لمذهب اهل البيت عليهم السلام وتقديم الدعم البرمجي والفني التصميمي الابداعي لهم ..وشد الشباب التائه في ميادين الفيس بوك والتويتر والانستغرام وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي ولا يعرفون غير مضيعة الوقت وتبذير الاموال وغيرها والسير نحو المجهول واللا معلوم ..انجاز ضخم وعظيم جدا وجهود مباركة من قبلكم وفقكم الله تبارك وتعالى واحسن عاقبتكم وان شاء الله نحو الامام والسير بخطى الامام الحسين عليه السلام للاصلاح ...اكرم اللاوندي_كربلاء المقدسة
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: