شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبتان المقدستان تُسدلان الستار على فعاليات معرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب..

حفل الختام
أُسدل الستارُ عصر الأحد (9شعبان 1435هـ) الموافق لـ(8حزيران 2014م) على فعاليات الدورة العاشرة لمعرض كربلاء الدولي للكتاب، والذي استمرّت فعاليّته طيلة عشرة أيام، وينضوي المعرض ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر.
وأقامت اللجنة المنظّمة للمعرض احتفالاً بمناسبة اختتام فعالياته أُقيم في مكان انعقاده (صحن العقيلة زينب "عليها السلام" المجاور لحرم الإمام الحسين "عليه السلام") وحضره عددٌ من أعضاء مجلس إدارة العتبتين المقدّستين ورؤساء الأقسام العاملين وممثّلو دور النشر والمؤسسات المُشاركة في فعاليات المعرض، وقد شهد حفلُ الختام تكريم جميع المشاركين مع إبداء بعض الملاحظات التي من شأنها الارتقاء والنهوض بالواقع العام للمعرض بدوراته اللاحقة، حيث قامت اللجنة بدورها تدوين هذه الملاحظات من أجل الاستفادة منها والعمل على بلورتها بما يخدم المصلحة العامة ومكانة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية من جهة ومحافظة كربلاء المقدسة من جهة أخرى.
كما شهد حفل الختام إلقاء كلمة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية ألقاها السيد جعفر الموسوي، والتي قدّم فيها الشكر والتقدير لكلّ من شارك وساهم في إنجاح هذا المحفل الثقافي المهمّ الذي تُقيمه وترعاه العتبتان المقدّستان والتي أصبح لهما شأنٌ كبير في نشر الثقافة، وأصبحتا مركز إشعاع فكري وثقافي لكافة المسلمين، وما هذا المعرض إلّا نتاج لهذا الإشعاع.
كذلك كان للّجنة المشرفة على المعرض كلمة ألقاها مدير المعرض السيد ميسّر الحكيم، والتي بيّن فيها: "لقد تميزت الدورة العاشرة لمعرض الكتاب بعدّة مميّزات وهي كثرة عدد الدور المشاركة في هذا المعرض إضافة لمشاركة أكثر من عشرة دول، والتي تميّزت بعرضها المتنوّع في مختلف الاختصاصات الدينية والثقافية والأكاديمية والأطفال والمرأة والأسرة والمجتمع وغيرها، وإنّ المعرض أقيم هذا العام على مساحة قدرها (2465 م2) قُسمت على ثلاثة قاعات تمّ تقسيمها الى (بارتشنات) عرض لكلّ جناح، وشهد المعرض بهذه الدورة حضوراً متميزاً لمرتادي المعرض والذي بلغ حوالي (5,000 آلاف) شخص يومياً، و(10,000 آلاف) شخص في أيام الذروة وأيام الزيارات، وهذا مؤشّر يدلّ على نجاحه وعلى عمق التلاحم، فالمشتركون كانوا من بقاع شتى وبلغات وألوان مختلفة جَمَعَهم ووَحَّدَهم هذا المعرض، كذلك شهد مشاركة لأوّل مرة للعتبات المقدّسة والمزارات الشريفة من داخل العراق وخارجه".
واختُتِم الحفل بتوزيع دروع تقديرية على الأجنحة المتميّزة ومن ثمّ شهادات تقديرية على دور النشر المشاركة.
يُذكر أنّ معرض كربلاء الدولي للكتاب هو أحد فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الذي تقيمه وتموّله بشكلٍ كاملٍ الأمانتان العامتان للعتبتين ‏المقدستين الحسينية والعباسية منذ تأسيسه قبل ‏تسع سنوات إحياءً لذكرى مولد سبط الرسول الأعظم(صلّى الله عليه ‏وآله) الإمام أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس والإمام علي بن الحسين زين العابدين(عليهم السلام)، وتميّز ‏هذا العام بزيادة عدد الدول ‏المشاركة حيث وصلت لأكثر من (50 دولة) عربية وأجنبية.‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: