شبكة الكفيل العالمية
الى

بسعات وأحجام مختلفة: العتبة العباسية المقدسة توفّر عجلات حديثة لنقل الزائرين (كبار السنّ والعجزة)..

ضمن استعدادات قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة خلال زيارة النصف من شعبان، وحاله حال بقية أقسام العتبة المقدسة، فقد أعدّ العدّة لهذه الزيارة المباركة وسخّر جميع إمكانياته وجعلها في متناول زائري مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، ومن تلك الأعمال التي أولى لها أهمية هي عملية نقل الزائرين (كبار السنّ) من نقاط التفتيش الخارجية الى أقرب نقطة من الحرمين الطاهرين وبواسطة عجلات تعمل بالشحن الكهربائي.
رئيس قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة الحاج خليل مهدي هنّون بيّن: "نظراً للزحام الشديد الذي تشهده الزيارة المباركة، ومن أجل التقليل عن كاهل كبار السنّ من الزائرين، فقد عمد قسمُنا متمثّلاً بشعبة خدمة نقل الزائرين عن وضع خطة خاصة بالنقل، وشملت تهيئة العجلات والعمل على إدامتها وصيانتها صيانةً شاملةً قبل موعد الزيارة، كون هذه العجلات تحتاج الى إدامة دورية مستمرّة، ولكون عملها طيلة أربع وعشرين ساعة، فهذا يحتاج الى هذه الإدامة من أجل ديمومة عملها واستمراريته".
وأضاف: "أُشْرِكت في هذه الزيارة ثلاثة أنواع من العجلات منها ما يتّسع لـ(13) راكباً، ومنها لـ(7) ركّاب، ومنها لـ(5) ركّاب تعمل على مدار الساعة, وظيفتها نقل الزائر من العتبة العباسية المقدسة إلى العتبة الحسينية المقدسة وبالعكس، ونقلهم أيضاً من نقاط التفتيش الرئيسية، وهي مقسّمة كالآتي:
أ – من باب قبلة العباس(عليه السلام) الى العارضة الرئيسية عند مقدّم شارع الجمهورية.
ب – من نقطة شارع العلقمي الى العارضة الرئيسية لغاية مقدّمة شارع ميثم التمار.
ج – من نقطة القمر باتّجاه العتبة الحسينية المقدسة الى مركز السفير الصحّي".
مُبيّناً: "هناك نقاط متحرّكة وحسب ما تقتضيه الحاجة مثل:
1ـ نقطة القمر الى باب بغداد – الكفيل.
2ـ نقطة الحوراء(عليها السلام) الى باب بغداد.
3ـ للطوارئ والحالات الإنسانية في جميع النقاط لنقل العجزة والمعوّقين، فهناك آليات شحن مخصّصة مضافة الى سيارات العمل اليومي، تقوم هذه السيارات بإسعاف الحالات الطارئة للزائرين الكرام عن طريق نداء من الإدارة أو القسم, فإنّ هناك عجلات في مواقع الشحن يمكنها تلبية مثل هذه المهمات, وكذلك متطلّبات الأقسام الأخرى لإنجاز مهمّات نقل الأغراض وتسهيل مهامّ عملهم".
مُوضّحاً: "ولإجراء عملية الشحن الكهربائي فقد تمّ تخصيص مكانٍ قريب من حركة هذه العجلات, ويتمّ إيقاف كلّ عجلة قرب الشاحنة الخاصة بها لأوقات معينة".
يُذكر أنّ زيارة النصف من شعبان ذكرى مولد الإمام المهدي المنتظر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، تعدّ ثاني أكبر زيارة مليونية تشهدها العتبات المقدسة في كربلاء المقدسة بعد زيارة أربعينية الإمام الحسين(عليه السلام) في العشرين من شهر صفر الخير.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: