شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاء من مشروع محطات تحويل الطاقة الكهربائية الخاصة بالعتبة العباسية المقدسة..

احد المحطات
انتهت الملاكات الفنية والهندسية العاملة بمشروع محطات تحويل الطاقة الكهربائية للعتبة العباسية المقدسة من نصب وتركيب وتشغيل هذه المحطات وبكافة قدراتها التشغيلية المُخطّط لها، ووفقاً للأحمال الكهربائية المحددة لها، وذلك من أجل زيادة كفاءة واستقرار التيار الكهربائي الواصل للعتبة المقدسة.
رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة المهندس ضياء مجيد الصائغ بيّن من جانبه لشبكة الكفيل: "أولت الأمانة العامة للعتبة المقدسة اهتماماً بالغاً للمنظومات المُنشأة فيها، والتي تعتبر من أهمّ المكمّلات الفنية لتوسعة العتبة المقدسة مع منشآتها الأخرى، لذلك تمّ الاعتماد في إنشاء هذا المشروع على تجهيزه بمعدّات وأجهزة ذات مناشئ عالمية، والتي أثبتت نجاحها في جميع الفحوصات التي أجريت عليها، لأنّ مفصل الكهرباء يُعدّ من أهمّ المفاصل الحيوية التي تعتمد عليها باقي مفاصل البنى التحتية، حيث يعتبر مشروع منظومة الطاقة الكهربائية الجديدة الخاص بالعتبة العباسية المقدسة، من المشاريع الاستراتيجية المهمة التي تسعى الكوادر العاملة فيه، أن يكون بمواصفات جيدة من خلال استخدام أحدث الطرق في إنجازه، وكذلك الاهتمام بالدقة في عمل هذا المشروع".
وأضاف: "تضمّن المشروع مراحل عديدة، كان أوّلها هو عمل دراسة ميدانية وتحليلية لما تحتاجه العتبة المقدسة من أحمال كهربائية في الوقت الحاضر ومستقبلاً، ليتمّ بعدها تحديد نوعية ومنشأ المحطات التحويلية وبما يتلاءم مع ما تمّ احتسابه من أحمال، لتُركّب هذه المحطات في أماكن خاصة بها، لتأتي بعدها أعمال التسليك ومدّ القابلوات الخاصة بها، حيث شمل المشروع ثلاث محطات لتحويل الطاقة الكهربائية، تمّ توصيلها بمغذّيات خارجية بقدرة (5 ميكا واط) من محطة توزيع كهرباء محافظة كربلاء المقدسة، تقوم بنقل الطاقة إلى هذه المحولات".
وبيّن الصائغ: "تمّ توزيع هذه المحطات التحويلية على أماكن قد اختيرت مسبقاً بما لا يتقاطع مع أي مشروع آخر، فكانت المحطة الأولى(p1) في منطقة باب الإمام علي الهادي(عليه السلام)، والمحطة الثانية(p2) في باب الإمام موسى الكاظم(عليه السلام)، والمحطة الثالثة(p3) موقعها على سطح الصحن الشريف، وتحديداً فوق باب الإمام علي(عليه السلام) –باب الكف-، وهذه المحطات متّصلة مع بعضها البعض بواسطة قابلوات كهربائية، بالإضافة إلى نصب مولدات إضافية لتوليد طاقة كهربائية إضافية، تُستخدم في الحالات الطارئة عند حدوث خلل أو مشكلة في منظومة الكهرباء، ويكون موقعها في ساحة الحوراء(عليها السلام) وقد تمّ ربطها وعددها اثنتان، مضافاً إليها أربع مولدات أُخَر للطوارئ، في حال حدوث أي خلل أو عطل في المنظومة الكهربائية المركزية التابعة للصحن الشريف".
مُوضّحاً: "أنّ حجم الطاقة الإجمالي المُجهَّزة من قبل هذه المحطات هو أكثر من احتياج الطاقة الكهربائية اللازمة لتجهيز الصحن الشريف والأقسام الخاصة به في الوقت الراهن وفي المستقبل، وفي حال اكتمال جميع المشاريع الداخلية والقريبة من صحن المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام)، ذلك أنّ هذه المحطة يمكن أن تُوسّع في حال شهدت العتبات المقدسة توسّعات أُخَر".
يُذكر أنّ مشروع المنظومات الكهربائية من المشاريع المهمّة التي تنضوي ضمن مشروع توسعة وتسقيف الصحن الشريف، ولكونه يحتوي على العديد من المنظومات كـ(التبريد والتدفئة - الإنارة – الإنذار والحريق – الاتصالات وغيرها) وجميعها تحتاج إلى طاقة أكبر ممّا تنتجه المنظومات الكهربائية القديمة والى استقرارية أعلى للتيار الكهربائي، فكان من الضروري أن يَنْصَبَّ العملُ على توفير مصادر طاقة كهربائية إضافية وتحديث عمل المنظومات القديمة، لسدّ حاجة العتبة المقدسة من الطاقة الكهربائية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: