شبكة الكفيل العالمية
الى

أكاديميون عراقيون: مجلة العميد أصبحت منافِسةً للكثير من المجلات المحكمة لما تحمله من قيمة علمية رصينة..

أحد عمداء الكليات
أشاد عددٌ من الأكاديميين العراقيين بمجلّة العميد، وهي مجلّة علميّة محكّمة تعنى بنشر الأبحاث الإنسانيّة لأغراض الترقية العلمية، تصدر من قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة (شعبة الفكر والإبداع)، وذلك لما تحوية من بحوث وأطروحات تتّسم بحداثتها ودسومتها العلمية المبنية على عامل مهم هو عامل الرصانة العلمية في المنتج العلمي.
وكانت الإشادة خلال الزيارة التي قام بها الكادر التسويقي للمجلة لبعض جامعات وكليات الوسط والجنوب، حيث تقوم المجلة بفرز حصّةٍ من كلّ عدد يصدر لهذه المؤسسات الأكاديمية؛ وذلك لأجل توسيع رقعة الفائدة والاستفادة والعمل على تبادل الأفكار والرؤى التي من شأنها تقويم عمل المجلة، حيث أشاد الدكتور (رياض شنتة جبر) رئيس جامعة ذي قار على ما تبذله العتبة العباسية المقدسة من جهدٍ علميّ ومعرفي والعمل بخطوات جادة من أجل هذا الهدف، وقد خطت في هذا المجال خطوات نوعية منها إصدار مجلة العميد التي أصبحت منافسة للكثير من المجلات المحكمة العربية والعالمية، وتشكّل مصدر فخر للبلد على الرغم من عمرها القصير لكن العطاء لا يُحدّ بعامل الزمان".
أما الدكتور (فاهم الطريحي) عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة بابل، فقد أكّد على عمق الفائدة التي أضافتها مجلة العميد للساحة الفكرية والعلمية العراقية، والتي تعاني من نقص في هذه الإصدارات التي من شأنها أن تطوّر وترتقي بالعامل البحثي، فهي تمتلك كادراً من أساتذة أكاديميين استطاعوا أن يقوّموا عمل هذه المجلة عن طريق اختيار وتقييم البحوث المقدَّمة في المجال الإنساني، من أجل أن تأخذ مساحتها المرسومة لها.
في حين أشار الدكتور (ثائر عبدالكريم البديري) من كلية الآداب جامعة القادسية الى الإنجاز العلمي الذي تقوم العتبة المقدسة ومن صوره مجلة العميد العلمية، وأنّ العتبة العباسية المقدسة قد انطلقت في المضمار العلمي والمعرفي وبخطوات جادة وواسعة لركوب أمواج التألق والإبداع، ليس فقط مواكبةً للتطور العلمي والتقني، بل والتميز فيه عبر سلسلة من الإصدارات الرصينة، كان أبرزها مجلة العميد المحكمة بشهادة الكثير من المختصّين".
أمّا الدكتورة (أمل المنصوري) عميد كلية التربية للبنات جامعة البصرة، فقد أشارت الى التطوّر السريع الحاصل في نوعية البحوث والإخراج الطباعي للمجلة، وكذلك التنوع في البحوث المنشورة فيها، والسمة العالمية، حيث تضمّ كتّاباً من دول مختلفة عربية وعالمية".
أمّا الأستاذ رضوان السلامي سكرتير تحرير المجلة فقد بيّن من جانبه لشبكة الكفيل: "من ضمن الخطة التي وضعت لعمل المجلة هو اعتماد سياسة تسويقية تهدف لوصول وإغناء مكتبات الجامعات فضلاً عن الأساتذة بكل ما يصدر من أعداد، وذلك لخلق حالة من التواصل والاتصال بين كادر المجلة والأكاديميين من أجل الخروج بنتائج مبنية على الملاحظات القيمة لهم، والذي يسهم بتطوير عمل المجلة وبما يتلاءم والمكانة التي حصلت عليها وانتسابها، وقد لاقت المجلة اهتماماً منقطع النظير من قبل الأساتذة والتدريسيين في الكليات الإنسانية التي أهديت إليها؛ لما تحمله هذه المجلة من قيمة علمية رصينة، تُحاكي اسم العميد المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) الذي اتسمت به".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: