شبكة الكفيل العالمية
الى

معهد القرآن الكريم يقيم أمسية قرآنية في مرقد القاسم بن الإمام الكاظم(عليه السلام)..

جانب من الامسية
أقام معهد القرآن الكريم التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة يوم أمس السبت (19شوال 1435هـ) الموافق لـ(16آب 2014م) أمسية قرآنية في محافظة بابل، وذلك بالتعاون مع الأمانة الخاصة لمزار القاسم بن الإمام الكاظم(عليه السلام)، وبمشاركة نخبة من كبار القرّاء في العتبة المقدسة، وتأتي إقامة هذه الأمسية التي حضرها عددٌ من رجال الدين وحشدٌ من زائري المرقد الطاهر، ضمن المشروع الوطني لإحياء المحافل في المزارات والمراقد المقدسة.
مدير معهد القرآن الكريم الشيخ جواد النصراوي، بيّن لشبكة الكفيل: "أنّ الهدف من إقامة هذه الأمسيات هو تحريك الروح القرآنية في نفوس الناس وتشجيعهم على تعلّم وتعليم القرآن الكريم، والعمل على خلق حالة تواصل مع كتاب الله الحكيم، وإنّ هذا المشروع يأتي ضمن الخطة التي انتهجتها العتبة العباسية المقدسة في نشر الثقافة القرآنية والفكر المحمّدي الأصيل".
من جانبه تحدّث الشيخ أحمد جبير مسؤول قسم الثقافة والإعلام في مرقد القاسم(عليه السلام): "نجد أنفسنا بحالة فرحٍ وسرور ونحن نعيش هذه الأجواء وهذه اللحظات الإيمانية القرآنية المباركة، لأنه في الحقيقة أصبح الناس عطاشى للقرآن الكريم، لأنّ فترة الحقبة المظلمة التي مرّت على الشعب العراقي إبّان النظام البائد حجبت كلّ الأصوات القرآنية".
وأضاف: "اليوم أصبح لهذا المشروع القرآني في العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الطاهرة صدى كبير، ونحن اليوم نجد أنفسنا أمام مسؤولية كبيرة وهي أن ننهض بالواقع القرآني الذي طالما حاربه الطغاة، ولكن -إن شاء الله تعالى- بوجود العتبات المقدسة والخيّرين يزدهر هذا المشروع ويُعطي ثماره".
في الختام وجه جبير شكره للعتبة العباسية المقدسة على رعايتها واهتمامها لإقامة مثل هذه الأمسيات والمحافل القرآنية.
وقد قدّمت فرقة إنشاد العتبة الحسينية المقدسة العديد من الأناشيد القرآنية في الأمسية، ليتمّ بعد ذلك توزيع الشهادات التقديرية على القرّاء والمشاركين.
يُذكر أنّ معهد القرآن الكريم قد دأب على إقامة مثل هذه الأمسيات بالإضافة الى إقامة العديد من الدورات القرآنية والعمل على تنمية طاقات الأطفال والناشئة والشباب في الحفظ والتلاوة والتفسير، والتعاون مع المؤسسات القرآنية الأخرى لتبادل الخبرات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: