شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيةُ الدينيةُ العُليا: يجب أن لا تُجعل المساعدة الدولية لمحاربة داعش مدخلاً للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري للقادة العراقيين..

شدّدت المرجعيةُ الدينيةُ العليا على القيادات السياسية في العراق بأن يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي لئلّا تُجعل المساعدة الخارجية لمحاربة "داعش" مدخلاً للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري للقادة العراقيين، مؤكّدةً أنّ الحاجة الى التعاون الدولي لمحاربة "داعش" لا يعني عدم قدرة أبناء الشعب العراقي وقواته المسلحة على المقابلة مع هذا التنظيم الإرهابي.
كما أوضحت أنّ الجهد العسكري وإن كان مؤثراً في الحدّ من ظاهرة الإرهاب إلا أنّه لوحده ليس كافياً للقضاء عليها، بل لابدّ من معالجة الجذور الأساسية لنشوء هذه الظاهرة واستفحالها في عدة دول مع إمكانية امتدادها الى دول أخرى، كما طالبت القوات الأمنية العراقية وطيران الجيش بالإسراع في دعم ونصرة مدينة الضلوعية وأهلها وفكّ الحصار عنهم لئلّا تُستباح هذه المدينة كما استُبيحت مدن أخرى.
جاء هذا في خطبة الجمعة الثانية (23ذو القعدة 1435هـ) الموافق لـ(19أيلول 2014م)، والتي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف بإمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، وللإطلاع على الخطبة (اضغط هنا)
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: