شبكة الكفيل العالمية
الى

اللجنة التحضيرية لمؤتمر العميد العلمي العالمي الثاني تضع لمساتها الأخيرة لانعقاده..

جانب من الأجتماع
من أجل المحافظة على النجاح الذي حقّقه مؤتمر العميد العالمي بدورته الأولى والذي تُقيمه العتبة العباسية المقدسة (مجلة العميد للدراسات الإنسانية المحكّمة) واستمراراً له وتحقيقاً للأهداف المتوخّاة من انعقاده والعمل على إظهاره بدورته الثانية على أتمّ وأحسن وجه، وبما يتلاءم وأهدافه التي سيُقام من أجلها، والذي سينعقد للمدة (9-11 تشرين الأوّل 2014م) وتحت شعار: (نلتقي في رحاب العميد لنرتقي) وبعنوان: (إدارة أزمة المصطلح من الخلاف إلى الاختلاف).
حيث عقدت اللجنة العُليا المشرفة على إقامته سلسلة من الاجتماعات الدورية كان آخرها يوم الجمعة (1ذو الحجة 1435هـ) الموافق لـ(26أيلول 2014م) وبحضور رؤساء اللجان الفرعية كافّة ورئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، لاستكمال التحضيرات المتعلقة بإقامته وفقاً للخطط المعدّة لذلك وضمن منهاجها الزمني الخاص بإقامة فعالياته.
وقد تمخّض عن هذه الاجتماعات عددٌ من التوصيات تمّ طرحها في الاجتماع وتمّ من خلاله تحديد اللجان التحضيرية للمؤتمر واللجان الفرعية الأخرى المنبثقة منه والجهات الساندة له، ومنها: (اللجنة الإعلامية - اللجنة الفنية – لجنة الضيافة والتشريفات – لجنة التوصيات- اللجنة الإدارية.. وغيرها)، حيث تمّ تحديد شخوصها والأعمال المناطة بكلّ لجنة وضمن خطة عمل ستُناقش خلال كلّ اجتماع تعقده هذه اللجان، كذلك تمّت مناقشة الأمور الفنية واللوجستية الخاصة بالمؤتمر ومنهاجه العام نزولاً لفقراته الجزئية.
ومن الجدير بذكره أنّ المؤتمر يهدف الى:
1- السعي إلى تحديد ضوابط لتوحيد المصطلح ومقاربة دلالته.
2- تأكيد دور التراث الإسلامي في إنتاج المصطلح.
3- صناعة وعي مصطلحي يسهم في ترسيخ لغة علمية مشتركة.
4- الإفادة من حوار الحضارات لإيجاد مصطلحات لها صبغة عالمية.
أمّا محاوره، فهو يرتكز على أربعة محاور كالآتي:
المحور الأول: المصطلح القرآني والديني.
المحور الثاني: المصطلح اللساني والأدبي.
المحور الثالث: المصطلح الاجتماعي والفلسفي.
المحور الرابع: المصطلح التاريخي والجغرافي والتربوي.
يُذكر أنّ مجلة (العميد) التي انبثق عنها مؤتمر العميد هي مجلة فصلية محكّمة تعنى بالأبحاث والدراسات الإنسانية المتنوعة، ومجازة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في جمهورية العراق، حسب كتاب الوزارة (ب ت 4 / 3124 في 13/3/2013.
وهي تعمل بنظام الملف الخاص في كلّ عدد، فضلاً عن نظام العدد الخاص؛ ليكون إصدارها سنوياً بواقع خمسة أعداد، أربعة فصلية والخامس سنوي، وتسعى المجلة لاستقطاب الأقلام الأكاديمية المحلية والعربية والعالمية على وفق الاختصاصات؛ لتقديم حُلَلٍ علمية متنوعة بتنوّع الاختصاصات الإنسانية باللغتين العربية والإنجليزية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: