شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاء من أعمال الإطارات الفضية المقوّسة للمثلثات الذهبية في الشباك الجديد لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام)..

الأطارات الفضية المنتجه
تعتبر مثلثات الشباك الجديد لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام) من الأجزاء المهمة، ونتيجةً لهذا فقد أبدع الفنّيّون في مصنع شبابيك الأضرحة في العتبة العباسية المقدسة على بذل قصارى الجهود والإمكانات من أجل إبراز هذه المثلثات بأجمل صورة وبما يتلاءم مع أجزاء الشباك الأخرى، ومطابَقَةً لنقوش مثلثات الشباك الموجود حالياً ومن أجزاء هذه المثلثات التي تمّ الانتهاء منها مؤخّراً الإطارات الفضية المقوّسة المحيطة بالمثلثات، والتي تؤطّره من الخارج وتُعدّ من ديكوراته الجمالية وبسُمْكٍ هو ضعف سُمْك الإطارات الفضية المقوّسة السابقة، حيث أُنجزت بطريقة فنية أكثر تطوّراً منها من حيث المهارة والتقنية.
مسؤول مصنع العتبة العباسية المقدسة لصناعة شبابيك الأضرحة والمزارات الشريفة الصائغ رعد حسين الخفاجي بيّن لشبكة الكفيل: "أعمال تصنيع قطع وفقرات الشباك الجديد لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام) تجري والحمد لله بوتيرة متصاعدة دون كلَلٍ أو ملل، مسخّرين الوقت والجهد في سبيل إنجاز المشروع بأسرع وقت، وترافق هذه الأعمال أعمالٌ أخرى لتركيب ما يتمّ تصنيعه على الهيكل الخشبي للشباك، وتجري جميعها بشكلٍ متوازٍ وحسب الخطة التي تمّ وضعها والمخططات الخاصة بإنجاز هذا المشروع".
وأضاف: "الإطارات البالغ عددها(28) مصنوعة من الفضة النقية عيار(999) والمخلوطة مع الذهب النقي عيار(24) وبنسبة خلط (2%)، وتمرّ هذه الإطارات بعدّة مراحل، منها: الطوي واللحام والبَرْد والتنعيم والتبييض والتلميع و(التجفيت) وصولاً لشكلها النهائي لتُحيط بالمثلثات، حيث يبلغ طول كلّ إطار (130سم) وسُمْكه (1,5ملم) وبشكلين متناظرين (أيمن وأيسر)".
من الجدير بالذكر أنّ الشباك الجديد لضريح المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) تمّت صناعته في ورش معمل الصياغة التابع للعتبة المقدسة بمواصفات عالية المتانة والجودة والدقة، وهو أوّل شبّاكٍ يتمّ تصنيعه في العراق وبأيدي الصاغة العراقيين، ويمتاز بخصائص جديدة وفريدة وعديدة تُضاف إلى خصوصية انفراده أصلاً بجمالية نقوشه وزخارفه الموجودة في جميع قطعه وتميّزه عن باقي الأضرحة في العالم، حيث سيتمّ استبداله مع المحافظة على هذه الخصوصية لإبقاء هذا الصرح الفني الجميل أطول فترةٍ ممكنةٍ على حاله حاملاً لخصائصه التي تجعله ينفرد عن كافة شبابيك الأضرحة المقدّسة والمزارات في العراق والعالم الإسلامي كما شهِد بذلك ذوو الاختصاص.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: