شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يُقيم (دورة الساقي) في فنّ الأذان وأصوله..

الدورة
إيماناً منه بضرورة رفد المجتمع الكربلائي بمؤذِّنين أكفاء وأصوات جميلة تُدخل الراحة والطمأنينة في نفوس المؤمنين، أقام معهدُ القرآن الكريم التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة دورةً في تعلّم فنّ الأذان وأصوله بعنوان: (دورة الساقي).
شبكة الكفيل التقت بالمحاضر والمشرف على الدورة قارئ ومؤذّن العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية السيد مصطفى الغالبي ليتحدّث لنا قائلاً: "نظراً للأهمية الكبيرة للأذان والثواب العظيم ومن أجل الارتقاء بمؤذّنين أكفاء ارتأينا إقامة دورة في تعلّم فنّ الأذان وأصوله، خصوصاً وأنّ الأذان هو إعلان وإخبار للناس عن وقت دخول الصلاة، لذلك يجب أن يكون جاذباً ومحبّباً للناس المنهمكين بأعباء الحياة، وبالنتيجة إذا جاء هذا الأذان منسجماً مع نفسيتهم وتفاعل المؤذّنُ مع الأذان سيكون له تأثيرٌ في جذب النفوس واستقطابها للصلاة".
وأضاف: "لاقت هذه الدورة إقبالاً واسعاً من قبل المؤمنين المتشوّقين لتعلّم الأذان، حيث فاق عددُ المسجِّلين (100طالب)، ونظراً لكثرة عددهم ارتأينا أن يتمّ تقسيمهم الى مجموعات، تضمّ كلّ مجموعة (20طالباً) وتكون مدّة الدورة لكلّ مجموعة عشرة أيام".
مُبيّناً: "ترتكز هذه الدورة على ثلاثة محاور، المحور الأول هو الأذان وكيفية الأذان وتاريخ وفوائد الأذان والوظائف التي يتحلّى بها الأذان ومستحبات الأذان، والمحور الثاني الفصاحة التي يجب أن يؤدّى بها الأذان من الناحية اللغوية، والمحور الثالث الأنغام المتعارفة لأداء الأذان، لذلك نجد الطلاب يتشوّقون لكي يؤدّوا الأذان على أكمل وجه، وإن شاء الله تعالى سيتخرّج من هذه الدورة ما نطمح اليه من المؤذّنين الجيّدين".
ومن الجدير بالذكر أنّ معهد القرآن الكريم يُقيم العديد من الدورات القرآنية المختلفة من أجل خلق جيلٍ قرآني مثقّفٍ ومتمسّكٍ بتعاليم القرآن الكريم، بالإضافة الى رعاية وإقامة العديد من الأماسي والمحافل القرآنية من خلال فروعه المنتشرة في كافة المحافظات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: