شبكة الكفيل العالمية
الى

العاشورائيون يُحيون ليلة عاشوراء الإمام الحسين(عليه السلام) وصحبه الأبرار..

ساحة بين الحرمين
بأبي المستضعف الغريب..

بأبي المحاصر بلا ناصر..

بأبي الظمآن المحروم من السقيا..

بأبي المنادي أما من موحّدٍ يخاف الله فينا..

بأبي الثائر المحيي دين جدّه..

بأبي قلوب المؤمنين الحرّى تتّجه ببوصلة عشقها السرمديّ من كلّ حدبٍ وصوبٍ نحو قطب رحا وجودها.. وصاحب الفضل في بقائها على دين ربّها.. الذي لولاه لكان هذا الدين أثراً بعد عين.. نعم تتّجه أفئدة المؤمنين المحبّين نحو كعبة الإباء الخالدة وقبلة الأحرار الشامخة ولسان حالها ومقالها:

تعاليت من مُفزِعٍ للحتوف وبورك قبرك من مَفزَع

وفي مشهدٍ يُعيي الكاتبَ اللبيبَ وصفُهُ تحيي جموعُ الموالين في كربلاء ليلة عاشوراء، الليلة الأخيرة للحسين وأهل بيته(عليهم السلام) وأصحابه من الذين استشهدوا بين يديه، وروت دماؤهم الزكية أرض كربلاء الفداء في يوم عاشوراء دفاعاً عن دين محمدٍ(صلى الله عليه وآله) وصوناً لمبادئه التي تعرّضت الى حملةٍ يزيديةٍ شعواء لتحريف الرسالة المحمّدية عن مسارها الأصيل.

وتاسوعاء هو اليوم التاسع من شهر محرم عام (61هـ) وفيه أحاط جيشُ الكوفة بالإمام الحسين(عليه السلام) وأنصاره ومَنَعَ عنهم الماء، وسيطر على جميع الطرق لكي لا يلتحق أحدٌ بمعسكر الإمام الحسين(عليه السلام) ، واتّخذت تهديدات جيش عمر بن سعد طابعاً أكثر جدية، وأصبحوا أكثر استعداداً للهجوم على الخيام، وفي عصر يوم الخميس التاسع من محرم تلقّى ابنُ سعد أمراً من ابن زياد(لعنهما الله) جعله يتأهّب لمقاتلة الإمام الحسين(عليه السلام). وهجمت طائفة من جيش الكوفة على الخيام فيما كان الإمام جالساً إلى جانب خيمته محتبياً بسيفه، وما أن سمعت زينب(عليها السلام) جَلَبَة المهاجمين حتى سارعت لإيقاظ الإمام بعد أن هوّمت عيناه وأخذته إغفاءة قصيرة.
ولما استفاق قصّ الرؤيا التي رآها في تلك اللحظة؛ وهو أنّه رأى رسول الله(صلى الله عليه وآله) فقال له: إنّك تروح إلينا. فأرسل الإمام الحسين أخاه العباس(عليهما السلام) مع ثلّة من الأنصار لاستطلاع هدف المهاجمين.
ولمّا علم أنّهم قادمون لمحاربته أو لأخذ البيعة منه، استمهلهم تلك الليلة للعبادة والصلاة، وأوكلوا أمرَ الحرب إلى اليوم التالي. فالجميع مشغولون في تلك الليلة، والكلّ ينتظر انبلاج ضوء الصبح، بعضُهم ليُكتب في سجلّ الخالدين ممّن نصروا مسيرة التوحيد عبر التاريخ الطويل للإنسانية، وبعضهم الآخر ليُكتب في سجلّ الظالمين ممّن سفكوا دماء أولياء الله وعاندوا الحقّ وأهله، ليلة كانت ثقيلة على الجيش الأموي المقدم على الجريمة النكراء، ليلة استغلَّها ذلك الجيش الظالم في إعداد العدَّة لسفك الدماء التي يغضب الله لقتلها ويفرح الشامتون والمنافقون بإزهاقها، لأنّ في ذلك إرواءً لظمأ أحقادهم وتشفياً لثاراتهم التي يحملونها ضدّ الإسلام والمسلمين عموماً، وضدّ أهل البيت(عليهم السلام) خصوصاً.

وكان من دعاء الإمام الحسين(عليه السلام) في ليلة العاشر من محرم: (اللهم أنت ثقتي في كلّ كرب, ورجائي في كلّ شدة, وأنت لي في كلّ أمرٍ نزل بي ثقة وعدة, كم من همٍّ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة, ويخذل فيه الصديق, ويشمت فيه العدوّ, أنزلتهُ بك وشكوته اليك رغبةً مني اليك عمن سواك, ففرّجته وكشفته وكفيته, وأنت وليّ كلّ نعمةٍ وصاحبُ كلّ حسنة ومنتهى كلّ رغبة..)، وهكذا سوف يبقى موقف الحسين(عليه السلام) ليلة العاشر الموقف الذي يهزّ الضمائر ويحرّك الوجدان ويُثير في النفس عوامل القوة والثبات، وستبقى ليلة العاشر الليلة المضيئة التي تزوّد المجاهدين بالروحية العالية وتشعّ في قلوبهم أنوار الإيمان وتقوّي الارتباط والعلاقة بالله عزّوجلّ.
تعليقات القراء
13 | Am baneen | 04/11/2014 | United States
يا حسين. يا شهيد. كربلاء روحي لك. الفداء. اللهم ثبتنا على محبة اهل البيت. لبيك يا ثار الله
12 | ------- | الثلاثاء 04/11/2014 | ايران
یا حسین یا حسین
11 | ساره راجي | 03/11/2014 | العراق
عظم الله لنا ولكم الاجر
10 | بنت البصرة ام الخير | 03/11/2014 | العراق
السلام على الحسين واهل بيته واصحابه الله يحمي الزوار ويرزقنا معهم الزيارة
9 | بنت الحسين | 03/11/2014 | العراق
السلام عليك يا ابا عبد الله سلام الله عليك سيدي و روحي فداءآ لتراب اقدامك احبك يا سيدي يا حسين
8 | بنت الحسين | 03/11/2014 | العراق
الاتالنتللﻻة
7 | أم حسين | 03/11/2014 | إختر دولة
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين و العباس ساقي عطاشى كربلاء اللهم ارزقنى في الدنيا زيارة الحسين وفي الاخره شفاعته
6 | ابو زهراء المنصوري | 03/11/2014 | العراق
السلام عليك يا ابا عبد الله ورحمة الله وبركاته رزقنا الله واياكم زيارة الحسين في الدنيا وشفاعته بالاخرة
5 | ام علي | 03/11/2014 | العراق
فداك الروح ياابو عبد الله الحسين
4 | هدية | 03/11/2014 | العراق
اللهم ارزقنا زيارة الحسين في الدنيا وشفاعته في الآخرة
3 | زينب مجتبى | 03/11/2014 | لبنان
السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ،، حماكم الله يا زوار الحسين (س) ... رزقنا الله زيارة الأربعين بحق هذه الليلة الفضيلة...
2 | يتيمة علي | 03/11/2014 | العراق
فداك نفسي يا ابا عبد الله سلام الله عليك ياسيدي
1 | ام عزيز | 03/11/2014 | العراق
اللهم احفظهم وجعلنا من المعزين معهم
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: