شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تقيم مهرجان كريم اهل البيت السنوي الثالث في جامعة بابل لإحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسن (عليه السلام) ..

جانب من المهرجان
أقامت العتبة العباسية المقدسة متمثلةً بشعبة العلاقات الجامعية يوم امس الثلاثاء 9 صفر 1436 الموافق 2 كانون الاول 2014 مهرجان كريم أهل البيت السنوي الثالث في جامعة بابل لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن (عليه السلام) وبالتعاون مع رئاسة الجامعة المذكورة؛ ويأتي هذا المهرجان ضمن مشروع فتية الكفيل الوطني.

استُهل المهرجان الذي شهد حضور وفودا من العتبات المقدسة العلوية والحسينية والكاظمية بالإضافة الى عدد من الشخصيات الدينية والثقافية وأساتذة الجامعة وجمع غفير من الطلبة بتلاوة مباركة من كتاب الله الحكيم بصوت القارئ عمرو العلا الكفائي، ليستمع الحاضرون بعدها الى النشيد الوطني ونشيد العتبة العباسية المقدسة (لحن الإباء)، جاءت بعدها الكلمة لجامعة بابل القاها الدكتور قحطان الجبوري رئيس الجامعة وكالة والتي جاء فيها " ايها الاخوة الكرام نجتمع اليوم لنحيي ذكرى استشهاد سيدنا الامام الحسن (عليه السلام) هذا الامام المظلوم الذي عانى من ظلم وطغيان وحقد بني امية على ذرية رسول الله صلى الله عليه واله فحورب (عليه السلام) بشتى الوسائل وغصب حقه في الخلافة من قبل الطاغية معاوية الذي استخدم شتى الوسائل ضده " .

واضاف " ان الفترة التي عاش فيها الامام الحسن (عليه السلام) تعد من اهم الحقب التاريخية للامة الاسلامية حيث كانت السنوات العشر التي عاشها الامام بعد ابيه امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام كانت لفضح ذلك الزيف ولكشف ذاك الخطر المحدق بالامة الاسلامية من قبل بني امية خصوصا وانهم اتخذوا من الدين الاسلامي جلبابا يسترون به اعمالهم التي لا تمت للاسلام بصلة وبالفعل نجح الامام الحسن (عليه السلام) في اسقاط اقنعة الدولة الاموية ومهد الطريق الى نهضة الامام الحسين عليه السلام " .

مختتما " نشكر العتبة العباسية المقدسة على الدور الكبير الذي تقوم به من خلال اظهار مظلومية اهل البيت عليهم السلام لا سيما مشروع فتية الكفيل الوطني الذي اخذ على عاتقه نشر الفكر المحمدي الاصيل وخصوصا في الجامعات لتهذيب الشباب وهديهم بهدي محمد وال محمد صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين".

لتاتي بعدها كلمة العتبة العباسية المقدسة القاها نائب الامين العام المهندس بشير محمد جاسم والتي بين فيها " أنّ منصب الإمامة جعله الله تعالى لذرية رسول الله صلى الله عليه واله الذين خلفوه في ادارة امور الدين وتمشية امور المسلمين ونحن نعيش هذه الأيام ذكرى استشهاد الإمام الحسن (عليه السلام) هذا الامام المظلوم الذي قتل مسموما وعانى ما عانى من ظلم منذ بداية استلامه الخلافة، الى حين استشهاده من قبل معاوية الذي كان يستخدم المكر والخداع ضده ويدبر له المكائد مما اضطر الامام الحسن عليه السلام الى الصلح المشروط حفاظا على الاسلام والثلة القليلة من المؤمنين حيث كان من ضمن هذه الشروط هو ترك ملاحقة اتباع اهل البيت عليهم السلام وان يكون الامام الحسين عليه السلام هو الخليفة من بعده ولكن معاوية مزق هذا الصلح.

واضاف " ايها الاخوة الاكارم ان قضية الامام الحسن عليه السلام ومظلوميته كبيرة جدا ولعل قضية الامام الحسين عليه السلام طغت على قضيته وإلا فإن الامام الحسن عليه السلام كان مظلوما في حياته ومماته وحتى في تشييع جنازته حيث ضُرب نعشه بالسهام ومنع من الدفن قرب جده رسول الله صلى الله عليه واله هذه المظلومية التي عاشها الامام عليه السلام وتحملها كانت في سبيل الحفاظ على الدين الاسلامي " .

وقد تخلل المهرجان عرض شذرات من سيرة كريم اهل البيت الامام الحسن عليه السلام و قصائد شعرية اظهرت مظلوميته عليه السلام ليختتم بتبادل الدروع وتوزيع شهادات تقديرية على المشاركين.
تعليقات القراء
3 | ام بنين غريبة وطن | 03/12/2014 | United States
بارك الله فيكم. وجعلها بميزان حسناتكم. والى الأمام
2 | الشموخ الزينبي | 03/12/2014 | العراق
ربي يوفقهم لكل خير ويسدد خطاهم
1 | عاشقت الله | 03/12/2014 | العراق
بارك الله بجهود الخيرين وادامنا الله واياكم في خدمت اهل البيت عليهم السﻻم
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: