شبكة الكفيل العالمية
الى

(48) موكباً عربيّاً وإسلاميّاً يشاطرون العراقيّين بمواكب عزائيةٍ وخدمية..

لم يقتصر تقديمُ الخدمة الحسينية وباقي الفعاليات العزائية على العراقيّين فقط، بل لم يقتصر على الدول العربية وحسب وإنّما تعدّى ذلك ليشمل مواكب عربية وإسلامية، هذا بحسب ما تحدّث به لشبكة الكفيل رئيسُ قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للعتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية الحاج رياض نعمة السلمان، حيث بيّن: "أنّ عدد المواكب الخدمية والعزائية المسجّلة لدى القسم هو (48) موكباً ناهيك عن العشرات التي لم يتسنّ لنا تسجيلها ليُشاركوا العراقيّين بتقديمهم العزاء والمواساة وتجديد العهد للإمام الحسين(عليه السلام) من جهة، وتقديم الخدمات لزائريه(سلام الله عليه) من جهةٍ أخرى، ولتعلن هذه المواكب أنّها ماضية على خطّه ونهجه(عليه السلام)".
وأضاف: "هناك دولٌ عربية وإسلامية تُشارك لأوّل مرّة في هذه المواكب وتوزّعت بين مواكب لـ(اللطم) وأخرى لـ(الزنجيل) تقوم بنشاطات إقامة العزاء، وهناك مواكب خدمية تقوم بمهام خدمة الزائرين المتوجّهين لزيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليه السلام) من خلال تقديم الأطعمة والأشربة وغيرها من الأمور الخدمية، والبعض الآخر منها هو مشتَرَكٌ بين العزاء وتقديم الخدمات".
مُبيّناً: "أنّ تلك المواكب قَدِمت من دولٍ عربية وأجنبية عديدة منها: (الكويت – سوريا – عُمان – السعودية – لبنان – البحرين – إيران – أمريكا – بريطانيا – باكستان – السويد – ألمانيا - الدنمارك – روسيا – الهند – أفغانستان – أذربيجان - تركيا – الإمارات – تنزانيا – النرويج)".
تعليقات القراء
2 | علي | 12/12/2014 | المملكة العربية السعودية
ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيما
1 | hiba | 12/12/2014 | العراق
عشقنا الحسين فماكان منا الا ان نقدم ارواحنا حبنا له
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: