شبكة الكفيل العالمية
الى

تواصلاً للمسيرة الخدمية: العتبة العباسية المقدسة تُنشئ مجمّعاً صحيّاً بالقرب من الصحن المطهر لأبي الفضل العباس(عليه السلام)..

المشروع من الخارج
تواصلاً واستمراراً للمسيرة الخدمية والعمرانية التي تُقدّمها العتبة العباسية المقدسة لخدمة زائري مرقدَيْ سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، وسعياً منها لإيصال أكبر قدرٍ ممكن من الخدمات لهم، وبغية الحدّ من التزاحم على الحمامات والصحيات أثناء الزيارات وخصوصاً المليونية منها والمناسبات الدينية، باشر قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة بإنشاء مجمّعٍ صحيٍّ متكامل بالقرب من الصحن الشريف لأبي الفضل العباس(عليه السلام) وضمن مخطّطات التصميم الأساس لمحافظة كربلاء المقدسة ومشاريع التوسعة المستقبلية للعتبة المقدسة.
رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة المهندس ضياء مجيد الصائغ بيّن لشبكة الكفيل: "من المشاريع التي تبنّتها العتبة العباسية المقدسة والتي دأبت على تنفيذها هي المجاميع الصحية، وقد أُنشِئَ العديدُ منها حسب خطةٍ موضوعةٍ لهذا الغرض، منها على الطرق المؤدّية للمدينة المقدسة وأخرى داخلها وحسب ما يتوفّر من أراضي، وتكاد تكون المجمّعات الصحية واحدة من بين أهمّ الخدمات التي يحتاجها الزائر فضلاً عن الحاجة الى المأوى والطعام والخدمات الطبية وغيرها من الخدمات".
وأضاف: "المشروع الذي تمّت إحالته لشركة أرض القدس للمقاولات الإنشائية يبعد عن الصحن الشريف (200متر) تقريباً باتّجاه باب بغداد، ويعتبر أحد الأماكن الرئيسة لدخول الزائرين، وتمّت دراسة الفكرة وتخصيص الموقع المناسب والمباشرة بإعداد المخططات اللازمة للمشروع من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة، حيثُ تمّ تخصيص الموقع البالغة مساحته (331,4 م2) بواقع ثلاثة طوابق شملت على (181) وحدة صحّية، (88) منها للنساء و(90) للرجال و(3) لذوي الاحتياجات الخاصة، مع أماكن للوضوء ولغسل الأرجل".
وبيّن الصائغ: "المبنى عبارة عن مُنشَأ خرساني متكون من أساسٍ حصيري وأعمدةٍ وجسورٍ وسقوف كونكريتية لتوفير مساحةٍ كافية لشاغلي المبنى وأكبر عددٍ من الوحدات الصحية وتحقيقِ أقلّ كلفةٍ ممكنة للهيكل الإنشائي، ولضمان سرعة التنفيذ بأسلوب ينسجم مع الفكرة المعمارية والمتطلّبات الوظيفية للمبنى، وتمّ الأخذ بعين الاعتبار موقع المشروع وأسلوب تصميمه، حيث ستُغلّف الجدران الداخلية والأرضيات بنوعٍ خاصٍّ من المرمر، والسقوف الثانوية من الألمنيوم ذي المقاومة العالية للرطوبة، مع تزويد المشروع بمنظومةٍ متكاملة للصرف الصحي، مضافاً اليها شبكة مائية بخطّين (حار وبارد) كذلك زُوّد المشروع بمنظومة دافعات هوائية، ومنظومة إنارة وإنذار وتغذية مائية، على أن تغلّف الواجهة الخارجية للمبنى بمادة المرمر وعمل نظام إنارة متكامل ومنظومة مانعة للصواعق, إضافة الى نظام التأريض ونظام التكييف والتدفئة وأجهزة لضخّ الهواء النقي وسحب الروائح من المجاميع الصحية".
يُذكر أنّ قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة قد نفّذ وأشرف -منذ تأسيسه بعد سقوط النظام البائد وحتى الآن- على العشرات من المشاريع ‏الكبيرة فضلاً عن المئات من المشاريع الصغيرة والمتوسطة -ومنها هذا ‏المشروع- في داخل ‏العتبة وخارجها، وقد تمّ تنفيذ معظم هذه المشاريع بكوادر عراقية مشتركة بين القسم المذكور وشركات محلية ‏من خارج العتبة أو مع شركات ذات عمالة أجنبية.‏
تعليقات القراء
6 | جعفر البهادلي | 30/12/2014 | العراق
الله يبارك بيكم وبجهودكم الجباره
5 | شهد العامري | 30/12/2014 | العراق
بارك الله بكم
4 | سجاد الطائي | 29/12/2014 | العراق
الله يحفضحكم بحق الحسين
3 | صدى الزهراء | 29/12/2014 | العراق
احسنتم وبارك الله فيكم فكره ممتازه ومفيده اثابكم الله خيرآ لان الازدحامات بالصحيات مشكله الكل يعاني منها احسنتم
2 | أم حسين | 29/12/2014 | العراق
أحسنتم وبارك الله فيكم
1 | مريم الحجيمي | 29/12/2014 | العراق
بارك الله بكم ونتمنى لكم التوفيق بئذن الله تعالى
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: