شبكة الكفيل العالمية
الى

المركزُ الإسلاميّ للدراسات الاستراتيجية في العتبة العباسية المقدّسة يفتتح له فرعاً في لبنان..

جانب من حفل الأفتتاح
ضمن الخطط التي وضعها مركزُ الدراسات الاستراتيجية في العتبة العباسية المقدّسة التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية فيها لعمله هو التوسّع والانفتاح العلميّ والمعرفيّ ليكون منهلاً يغترف منه كلُّ طالب علمٍ ومعرفة، حيث افتَتَحَ له فرعاً في جمهورية لبنان.
رئيسُ قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدّسة السيد ليث الموسوي بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "افتُتِح فرعُ المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية التابع إلى المركز الإسلامي في النجف الأشرف بحضور جمعٍ طيّبٍ ومؤمن وشخصياتٍ أكاديميةٍ وعلميةٍ ودينية وواجهاتٍ اجتماعية، واستطعنا التعريف بأعمال ومهامّ وأهداف المركز الإسلامي على وجه الخصوص, كما تمّ التعريف بأعمال ومشاريع قسم الشؤون الفكرية والثقافية والعتبة العباسية المقدّسة عموماً، كذلك كان هناك تعريف بمشاريع العتبة المطهّرة كالمشاريع الخدمية والعمرانية والأمنية والثقافية والفكرية, وقد شاهدنا تفاعلاً كبيراً من الإخوة الأفاضل مع ما سمعوا من هذه الإنجازات".
وتابع السيد الموسوي: "كذلك تمّ التعرّف على بعض الشخصيات النافعة والمفيدة لدعم المشاريع الفكرية في العتبة العباسية المقدّسة وهم من الباحثين والدارسين والأكاديميين ورجال الدين, ويأتي إسنادهم ودعمهم للمشاريع الخاصة في نفس المركز الإسلامي؛ باعتبار هذا المركز لديه على أرض الواقع مشاريع عديدة منها (نشرة رصد), ومجلة (العقيدة) التي ستحصل قريباً -إن شاء الله تعالى- على إجازة التحكيم الدولي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي, وكذلك مجلة (مستشرقون), وهذه المشاريع التي نبعت من المركز الإسلاميّ قطعاً تحتاج إلى الكثير من الإخوة الباحثين سواء كان في داخل العراق أو في خارجه, فوجدنا هذه المناسبة الطيبة أن نفتح أفقاً مع بعض الإخوة الأكاديميّين في لبنان ليكون لهم إسناد ودعم وتقديم بحوث في هذه المشاريع, وكذلك عرّفناهم بمشاريع العتبة المطهّرة الفكرية بما يخصّ المؤتمرات والمهرجانات".
مضيفاً: "إنّ افتتاح فرع المركز الإسلامي في لبنان جاء لكون أنّ هناك أرضاً خصبة باعتبارها بلداً منفتحاً على بلدان كثيرة، فهي خصبة من جهة وجود الكثير من القامات الأكاديمية, والواجهات, والشخصيات الدينية التي لها باعٌ كبير في بعض مشاريع المركز الإسلامي, كما نخصّ بالذكر المشاريع التي تخصّ الحداثة, والمشاريع التي لها علاقة بالاستشراق, والدراسات الغربية, والفكر المعاصر, وقد وجدنا في لبنان شريحةً كبيرة من الأكاديميّين تمارس هذه الاختصاصات, فبحثنا في مجمل هذه الاختصاصات ووجدنا من الضرورة أن ننفتح على هؤلاء الإخوة من خلال فتح هذا الفرع المبارك ليكون قريباً من هذه الاختصاصات".
مدير المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية السيد هاشم الميلاني بيّن من جانبه لشبكة الكفيل: "المركزُ رافدٌ معرفيّ وثقافيّ مكمّلٌ للفرع الرئيسيّ في مدينة العلم والعلماء النجف الأشرف, وكذلك للنهوض بواقع العمل الدينيّ والفكريّ خدمةً للدين الإسلامي وخدمةً لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) تحت خيمة العتبات المقدّسة, وخاصةً خيمة المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) المدافع عن الولاية وعن المعتقد وعن بيضة الإسلام وعن حرم النبوّة".
مُضيفاً: "اخترنا لبنان لكونها حاضناً دينيّاً ثقافيّاً ومعرفيّاً كبيراً, وتمّ تأسيس المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية في مدينة النجف الأشرف؛ لينطلق هذا المركز في تأسيس عدّة فروع له في بلدان عربية متعدّدة وكانت باكورة هذه الانطلاقة في دولة لبنان الشقيقة لإكمال عمل باقي أقسام هذا المركز ولوجود كوادر علمية جيدة في هذا البلد, مما دعا إلى فتح عدة أقسام في هذا المركز ومنها قسم الاستشراق وقسم الدراسات الغربية وقسم الفكر المعاصر, ليكون حلقة الوصل بين فرع النجف الأشرف وبين كبار الكتّاب والمؤلّفين في بيروت, وأيضاً لسهولة التواصل مع العالم المعرفيّ العربيّ من خلال مدينة بيروت، ومن هذا انطلقنا لتأسيس هذا المركز في بيروت ليعمل على وضع خطط وبرامج استراتيجية في المجال الديني والثقافيّ بالاعتماد على الماضي ودراسة الحاضر والتطلّع نحو المستقبل لتحسين الوضع الموجود ومعالجة المخاطر المحدقة بنا".
أمّا رئيسُ قسم الدراسات الغربية في المركز الإسلامي فرع لبنان، فضيلة الشيخ جمال عمار فتحدّث قائلاً: "بطبيعة الحال فلسفة المركز تهتمّ بالفكر أوّلاً وخاصّة الفكر المعاصر, وهذا الاهتمام يكون رصداً ثم تحليلاً ثم نقداً, وكُلّفْت بالإشراف على هذا القسم لأنّه يحتاج إلى عُدّةٍ لغويةٍ ومعرفيةٍ خاصة وفق الاختصاص الجامعي، وفي الفكر الأوروبي هناك اهتمامٌ سابقٌ من العديد من المراكز, وهذا الاهتمام قديمٌ جداً وبالطريقة المألوفة الآن في مراكز الدراسات العربية سواءً العربية القومية أو العربية الماركسية أو العربية الإسلامية لمختلف ألوان هذه الأبعاد الجيولوجية.
وانطلاقاً من مذهب أهل البيت(عليهم السلام) المدرسة الأصيلة نريد أن نؤسّس في هذا المركز رؤيا جديدة يكون فيها فعلاً بُعدٌ استراتيجيٌّ وعميق".
الأستاذ محمود حيدر رئيسُ قسم الفكر المعاصر في المركز الإسلامي فرع لبنان, وهو اختصاص فلسفة وعلوم أديان ودكتوراه بحثية في الفلسفة والإلهيات فقد أضاف من جانبه: "قسم الفكر المعاصر جزءٌ من الاستراتيجية العامّة لهذا المركز, يحاول تفعيل القضايا المتعلّقة بالفكر المعاصر العربي والإسلامي, والوقوف على أبرز الإشكاليات المعرفية التي يمرّ بها الفكر المعاصر بعد التحوّلات الهائلة التي طرأت على عالم الأفكار في بداية القرن الحادي والعشرين، فهناك جملةٌ هائلة من التحوّلات التي طرأت على السياقات الفكرية التي كانت سائدة خلال العقود الماضية, أمّا الآن فهناك جملة من التطوّرات تحتاج فعلاً إلى معاينة ومراقبة وإعادة مراجعتها وتأصيلها ونقدها".
وقد تحدّث الأستاذ جهاد سعد رئيسُ قسم الاستشراق في المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية فرع لبنان, وهو اختصاص في الحقوق والتربية والدراسات الإسلامية، قائلاً: "قسم الاستشراق يهتمّ بكلّ النتاجات الاستشراقية وخاصّةً في الاستشراق المعاصر بجانبيه الثقافيّ والسياسيّ, ويقارب المسائل الاستشراقية من منظار جديد لتوفير مادةٍ علمية رصينة في الردّ على كلّ شبهات المستشرقين، والردّ على من تناول شبهات المستشرقين بطريقةٍ فيها تحيّز مذهبيّ أو طائفيّ لتصويب الاتجاهات التي يجب أن تقرأ عن الإسلام عموماً وعن خط أهل البيت(عليهم السلام) خصوصاً".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: