شبكة الكفيل العالمية
الى

تعرّفْ على ابن المعصوم وأخ المعصوم وعمّ المعصوم المنتظر(عجّل الله فرجه الشريف) في ذكرى وفاته..

تمرّ علينا هذه الأيام وتحديداً نهاية شهر جمادى الآخرة ذكرى وفاة شخصيةٍ كريمة الأصل وجليلة القدر، وقليلٌ من الناس يعرفها على الرغم من شأنها الكبير والعظيم، فصاحب الشخصية من أهل المعاجز المستحيلة والمكارم الجليلة وجوهرة ثمينة من جواهر آل محمد(صلى الله عليه وآله).. تهفو اليه قلوبُ المحبّين لطلب الحوائج آملين قضاءها، وهو سيدنا أبو جعفر محمد بن الإمام علي الهادي أخو الإمام الحسن العسكري(صلواتُ الله وسلامه عليهم أجمعين) وعمّ الإمام المهدي(عجل الله فرجه الشريف)، كان ملازماً لأخيه الإمام أبي محمد بن علي الهادي(عليهما السلام)، وكان جليل القدر عظيم الشأن وكثير الفضل، فقيهاً عالماً زكياً يُعرف بلقبٍ مشهور هو (سبع الدجيل)، وذلك لعدم تعرّض قطّاع الطرق إلى زوّاره في الأزمنة القديمة خشيةً منه لكرامته ومنزلته عند الله سبحانه وتعالى ومعاجزه التي ظهرت لهم.
فكان (عليه السلام) منهلاً عذباً لروّاد العلم من مختلف البلدان حتى اتّسعت شهرته وقصده البعيد والقريب ظنّاً منهم أنّه الإمام بعد أبيه، لأنّ نشأته وترعرعه في ذلك البيت الكريم ولا عجب فقد نشأ الإسلام في بيوتهم وتفرّع الدين على أيديهم. فهم الشجرة الطاهرة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كلّ حين بإذن ربّها. وكان منذ صغره يكتسب المعالي من أبيه الإمام الهادي(عليه السلام).
يقول العلامة الشيخ القرشي(رحمه الله): كان السيد محمد أبو جعفر أنموذجاً رائعاً للأئمّة الطاهرين، وصورةً صادقةً لأفكارهم واتّجاهاتهم، وقد تميّز بذكائه وخلقه الرفيع وسعة علمه وسموّ آدابه، حتى اعتقد الكثيرون من الشيعة أنّه الإمام من بعد أبيه الهادي(عليه السلام).

وُلِدَ (عليه السلام) في المدينة المنورة في قريةٍ يُقال لها (صريا) وهي قريةٌ أسّسها الإمام موسى بن جعفر(عليهما السلام) على بُعْدِ ثلاثة أميال من المدينة المنورة، وقد خلفه الإمام الهادي(عليه السلام) طفلاً لمّا استُدعِي الى سامراء، ثمّ قدم الى سامراء لمّا بلغ الرابعة والثلاثين من عمره الشريف فمرض مرضاً شديداً مفاجئاً لم يمهله طويلاً، حتى فارق الحياة في مكان قبره الشريف المبارك ودفن فيه في الآخر من جمادى الآخرة سنة (252هـ) وقيل مات مسموماً شهيداً، ولا نستبعد ذلك لأنّه كان أكبر أولاد الإمام الهادي(عليه السلام) وله مؤهّلات عالية فظنّ الأعداء أنّه سيكون الإمام من بعد أبيه(عليه السلام)، وبقي أياماً يُعاني السقم حتى ذبلت نضارةُ شبابه، وكان الإمام أبو محمد الحسن(عليه السلام) ملازماً له. وقد ضاقت به الهموم على أخيه الذي كان من أعزّ الناس عنده ومن أخلصهم له، إضافةً الى أنّه كان أخاه الأكبر.
وثَقلَ حال أبي جعفر وفتك به المرض فتكاً ذريعاً، واشتدّ به النزع فأخذ يتلو آياتٍ من الذكر الحكيم، ويمجّد الله حتى صعدت روحه الطاهرة إلى بارئها كما تصعد أرواح الأنبياء والأوصياء تحفّها ملائكةُ الرحمن.
وتصدّع قلب أبي محمد(عليه السلام) عليه، فقدْ فقدَ شقيقه الذي كان عنده أعزّ من الحياة، وطافت به موجات من اللوعة والأسى والحسرات، فخرج وهو غارق بالبكاء والنحيب وتصدّعت القلوب لمنظره الحزين، وألجمت الألسن، وصار الناس بين صائح ونائح قد نخر الحزن قلوبهم.
جهّز الإمامُ الهادي(عليه السلام) ولدَه أبا جعفر فغسّله وكفّنه وصلّى عليه، وحمل جثمانه الطاهر تحت هالةٍ من التكبير تحفّ به موجاتٌ من البشر وهي تعدّد فضائله وتذكر الخسارة الفادحة التي مُنِي بها المسلمون لفقده، وجيء به إلى مثواه الأخير فواراه فيه حيث مرقده الشريف الآن.
ومرقده الشامخ يزوره المؤمنون من كلّ مكانٍ لما له من الشأن والكرامات فله مزارٌ معروفٌ وشاخصٌ في مدينة (بلد)، وهي مدينةٌ قديمة تقع على يسار نهر دجلة على طريق سامراء وفي قضاءٍ يُعرف بـ(الدجيل) لا تخلو من الزائرين يوماً حتى صار مأوىً وملجأً لذوي الحاجات، وقد آمن الناس على اختلاف أفكارهم وميولهم ومذاهبهم أنّه ما توسّل به أحدٌ بإخلاص، وتشفّع به إلى الله إلاّ قضى الله حاجته وردّه إلى أهله قرير العين.
تعليقات القراء
14 | كاظم العادلي | 20/04/2015 | العراق
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا محمد ابن الحسن
13 | علي داود الزركاني | 20/04/2015 | العراق
السلام علئ سبع الدجيل
12 | محسن الحسني | 20/04/2015 | العراق
السلام عليك يامولاي ياسبع الدجيل
11 | مشتاق الشمري | 20/04/2015 | العراق
السلآم عليكم يا ابن ولي آلله السلام عليكم يا أخا ولي ألله السلآم عليكم يا عم ولي آلله
10 | أبو هدى السيد | 20/04/2015 | العراق
السلام على السيد محمد أبن الأمام علي الهادي عليه وعلى أبائه منا السلام بوركتم أخواني وجعله ألله لكم في ميزان حسناتكم أللهم أمين رب العالمين وأسئلكم الدعاء
9 | نور الحسين | 19/04/2015 | العراق
السلام عليك ياسبع الجيل
8 | حسن العبادي | 19/04/2015 | العراق
احسنتم جزاكم الله خيرا الجزاء
7 | حسن العبادي | 19/04/2015 | العراق
تربا
6 | عراق الكرامة | 19/04/2015 | العراق
جزاكم الله كل خير على هذا الموضوع القيم
5 | عراق الكرامة | 19/04/2015 | العراق
جزاكم الله كل خير على هذا الموضوع القيم
4 | اسماء خافظ | 19/04/2015 | العراق
عظم الله لك الاجر سيدي وموﻻي
3 | أحمد | 19/04/2015 | العراق
السلام على السيد محمد ابن الإمام علي الهادي رزقنا الله زيارته وشفاعته
2 | احمد | 19/04/2015 | العراق
السلام على السيد محمد ابن الإمام علي الهادي رزقنا زيارته وشفاعته
1 | احمد | 19/04/2015 | العراق
السلام على السيد محمد ابن الإمام علي الهادي رزقنا زيارته وشفاعته
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: