شبكة الكفيل العالمية
الى

بأجهزةٍ متطوّرةٍ مركزُ الكفيل (داينمك) يفتتح قاعةً جديدةً لعلاجِ الأطراف الصناعية..

جانب من الأفتتاح
ضمن خططه التوسّعية والهادفة الى تطوير عمله بما يتلاءم مع ما يعيشه العالم من تطوّرٍ في مجال علاج وصناعة الأطراف الصناعية، وتزامناً مع ذكرى ولادة الإمام الهادي(عليه السلام) افتَتَحَ مركزُ الكفيل (داينمك) للعلاج الطبيعي والمعدّات الطبيّة التابع للعتبة العباسية المقدّسة قاعةً متطوّرةً لعلاج الأطراف وتقويمها وصناعتها، وسُمّيت بقاعة الهادي(عليه السلام) وحضر افتتاح هذه القاعة الأمينُ العام للعتبة العباسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي وعددٌ من أعضاء مجلس العتبة المقدّسة ومسؤوليها.
الأمينُ العام للعتبة العباسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي بيّن من جانبه لشبكة الكفيل أثناء مراسيم الافتتاح: "مركزُ الكفيل (داينمك) من المراكز التي نهتمّ بها كثيراً لحاجة المجتمع له، والإخوة واقعاً في حالة تطوّرٍ لبعض الفقرات المهمّة فيها واليوم افتُتِحَت هذه الصالة لتقديم الخدمات للرجال والنساء بعد العزل تماماً، مشروع الكفيل (داينمك) جاء في وقتٍ مهمٍّ جداً وحاجةٍ مُلِحّة لكثيرٍ من الإخوان الذين يُعانون من بعض المشاكل الصحّية خصوصاً ما يتعلّق بالفقرات ومشاكل العظام والعضلات، بالإضافة الى الأطراف التي يفقدها الإنسان نتيجة المشاكل الحربية التي تمرّ بالبلد أو الانفجارات التي يُمارسها الإرهابيّون بين فترةٍ وأخرى".
وأضاف: "هكذا مشاريع نعتقد أنّها ضرورية لتخفيف الأعباء عن المواطنين خصوصاً مع وجود كادرٍ مهنيّ متدرّب بشكلٍ جيّد يتدرّب تحت كفاءةٍ أجنبية، ثمّ بعد ذلك ينقل هذه الخبرة الى داخل المجتمع والى كوادرنا الطبيّة وهناك تنسيق بين دوائر الدولة مع المركز بالإضافة الى وزارة الصحة، أمّا المشاريع الخدمية الأخرى فالمشاريع الصحية وما يتعلّق بها نعتقد أنّها مشاريع خدمية لعموم الناس، البلد يحتاج الى أكثر من مشروع لهذه المفاصل الحيوية وأيضاً يحتاج الى أكثر من جهة تقوم بهذا المشروع".
مديرُ مركز الكفيل (داينمك) الدكتور أسامة عبدالحسن بيّن من جانبه: "توجد لدينا عددٌ من الخطط المستقبلية لأجل النهوض بهذا المركز وجعله في مصافّ نظرائه من المراكز المتقدّمة، وكجزءٍ من هذه الخطط هو رفده بكلّ ما هو جيّد من أجهزةٍ ومعدّاتٍ تسهم في تطوير العمل فضلاً عن زجّ كلّ من يعمل على هذه الأجهزة في دوراتٍ تدريبية تطويرية من أجل الإلمام بها، واليوم افتتاح ردهةٍ جديدةٍ للعلاج الطبيعي مزوّدةٍ بأجهزةٍ حديثةٍ من خلال التوسعة في مركز الكفيل (داينمك) وسُمّيت بردهة الهادي(عليه السلام) بمناسبة ولادته وكذلك وصول أجهزة للعلاج الطبيعي والأطراف الصناعية، وجاء افتتاحُ هذه الردهة لتقديم ما هو أفضل وتقليل الزخم الحاصل على المركز".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: