شبكة الكفيل العالمية
الى

برعاية العتبة العباسية المقدّسة اختتام المسابقة القرآنية الأولى لمجموعة مدارس أبي الفضل العباس(عليه السلام)..

الحفل الختامي
اختُتِمَت يوم أمس السبت (6رجب 1436هـ) الموافق لـ(25نيسان 2015م) على قاعة مجمّع الشيخ الكليني(قد) التابع للعتبة العباسية المقدّسة المسابقةُ القرآنيةُ الأولى لمجموعة مدارس أبي الفضل العباس(عليه السلام)، والتي أقامتها المعاونية التربوية في قسم التربية والتعليم برعاية العتبة العباسية المقدّسة، كما تضمّن حفلُ الختام الذي شهد حضوراً واسعاً تخرّجَ الدفعة الأولى من طلبة البرنامج المهدويّ في مئة يوم.

استُهِلّ الحفلُ الذي أُقيم بواقع جلستين صباحية ومسائية بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بصوت القارئ مصطفى الحمدان وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق الذين رووا بدمائهم الزكية أرضه الطاهرة لصدّ هجمة العصابات التكفيرية المجرمة المتمثّلة بداعش، لتأتي بعدها كلمةُ رئيس قسم التربية والتعليم العالي الدكتور عباس رشيد الددة والتي بيّن فيها: "ما ألذّ أن نجتمع في المنزل الرفيع حول مائدة القرآن الكريم، فهو أشرف مجالٍ وأعظم ميدان به ننتفع ونحظى بأرفع الدرجات، هذه قناعة كانت وراء تأهيل مدخلات مدارسنا لخلق مخرجات مؤهّلة مؤثّرة في بثّ رسالة تربوية موثوق بها، لأنّها ستكون متناغمة فكراً وسلوكاً متخلّقةً بأخلاق القرآن مهتديةً بهديه في زمنٍ نواجه فيه تحدّياتٍ خطيرة، حيث بدأنا الخطوة الأولى في تشجيع تلاميذنا على حفظ القرآن الكريم ومعرفة معانيه وأحكام تلاوته لترسيخه في عقولهم وأفئدتهم ليحملوه فكراً ويترجموه سلوكاً، لما تمتاز به هذه الفئات العمرية من سهولة الحفظ وقدرة على الاستيعاب السريع والتذكر واستدعاء المعلومة".

وأضاف: "بدأنا بهذه الآلية لتنمية روح التنافس والارتقاء بمستوى الحفظ والتلاوة، حيث بلغ مجموع الطلبة المتنافسين في التصفيات (1,285) طالباً وطالبة، رُشِّح من هؤلاء (18) طالباً وطالبة ليمثّلوا الحلقات الثلاث حيث تضمّ الحلقة الأولى (الأوّل والثاني الابتدائي) وتضمّ الحلقة الثانية (الثالث والرابع والخامس الابتدائي) وتضمّ الحلقة الثالثة (المرحلة المتوسطة) مع استبعاد المراحل المنتهية من التصفيات على وفق ثلاثة معايير هي الوقف والابتداء وأحكام التجويد والحركات والصوت والنغم، ونحن بدورنا نتوجّه بالشكر الجزيل لمعهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدّسة على الجهود الكبيرة التي بذلها لإنجاح هذه المسابقة".

مُبيّناً: "أمّا الجنبة الثانية فهي البرنامجُ المهدويّ الذي هدفنا منه الى تعريف المؤمن في بداية تكليفه بمسؤولياته في زمن الغيبة تجاه الإمام(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، ليسهم في تعجيل الظهور المبارك بالتعرّف على الأسباب الممهّدة لذلك وتفعيلها على أرض الواقع، وقد صُمّم هذا التعريف على مدى مئة يوم بواقع عشر دقائق يومياً فضلاً عن أيام الجُمَع المباركة التي كانت تُستَثمَر في تأدية الطقوس العبادية الموصى بها من أئمة أهل البيت(عليهم السلام)، وقد حرصنا على توصيل رسالة هذا البرنامج تامّةً على نحوٍ ترفيهيّ ميسّر، حيث اشترك في هذا البرنامج طلبةُ المرحلة المتوسطة الذين بلغ عددهم (150) طالباً وطالبة، وقد خضع الجميعُ الى اختبارٍ نهائي لم يخفق فيه سوى ثلاثة طلاب".

انطلقت بعدها المسابقةُ النهائية بمشاركة (18) طالباً وطالبة ليتمّ بعدها ترشيحُ الفائزين للمراتب الأولى وتوزيع الجوائز والشهادات التقديرية عليهم. ليتوجّه الحاضرون الى افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية الذي جسّد إنجازات ونشاطات قسم التربية والتعليم في العتبة المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: