شبكة الكفيل العالمية
الى

جناحُ العتبةِ العباسيةِ المقدّسة محطّ أنظار مرتادي معرض طهران، ووكيل المرجعية يُثني على المشاركة ويصفها بالمتميّزة..

السيد جواد الشهرستاني
هو العباس.. عابر حدود الزمان والمكان، نورٌ ملكوتيّ يتشعشع فيملأ الكون سناه، فاق حبّه في قلوب عاشقيه كلَّ أخيلة الكتّاب وأرباب فنون الأدب، حتى بات الاعترافُ بالعجز عن ذلك مفخرةً لا مثلبة، ومن هنا أصبح جناحُ العتبة العباسية المقدّسة المشارك في فعاليات معرض طهران الدوليّ للكتاب محطّ أنظار وملتقى مرتاديه كونه يحمل بين جنباته عاملَيْن مهمَّيْن، الأوّل يرتبط بمكانٍ مقدّسٍ تتشرّف الملائكةُ بخدمته وهو العتبة العباسية المقدّسة، والثاني بما يحوي من عناوين ومؤلّفات لها وزنها وقيمتها الفكرية والحضارية، وبفعل هاذَيْن العاملَيْن أصبح الجناحُ عاملَ جذب.
وشهد الجناح توافد العديد من الشخصيات الدينية والسياسية وأكاديميين وغيرهم من طبقات وفئات المجتمع، ومن الشخصيات التي زارت الجناح وكيلُ المرجعية العُليا في إيران سماحة السيد جواد الشهرستاني والذي غمرته الفرحةُ والسرور وهو يطالع ما أنتجته العتبةُ العباسيةُ المقدّسة من إصدارات وعناوين، والتي هي غيضٌ من فيض ممّا تؤلّفه وتُصدره، وزاد على ذلك أنّ الجناح يحوي مؤلّفاتٍ حصريّة وخاصّة بالعتبة المقدّسة وغير موجودة في باقي الأجنحة، لكون أنّ الإصدار بدءً من التأليف حتى الطباعة هو من نتاج كوادر العتبة المقدّسة.
وخلال الجولة استمع السيد الشهرستاني لشرحٍ موجزٍ عن هذه الإصدارات والآلية أو الطريقة المتّبعة في إصدارها وخروجها بهذه الحلّة، وفي ختام الزيارة أثنى على هذه المشاركة في هذا المعرض الدوليّ الذي يُعدّ من المعارض الدوليّة ذات التصنيف المتقدّم، وإنّ وجود جناحٍ للعتبة المقدّسة بجنب هذه الدور والمؤسّسات العالمية لمدعاةٌ للثناء والاعتزاز.
كما زار الجناح رئيسُ مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني واطّلع كذلك على الجناح وكانت له جولة ووقفات على بعض النتاجات الفكرية، واعتبر هذه المشاركة أنّها أضفت عاملاً روحيّاً على معرض طهران الدوليّ للكتاب.
ومن الشخصيات الدينية التي زارت الجناح السيد هاشم الحسينيّ مديرُ الحوزات العلمية في إيران، وبعد قيامه بجولة في الجناح رحّب بمشاركة العتبة العباسية المقدّسة في هذه التظاهرة الثقافية المهمّة عادّاً إيّاها أنّها فرصةٌ مهمةٌ وحلقةٌ من حلقات التواصل المعرفي.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: