شبكة الكفيل العالمية
الى

القائمُ بالإعمال اليابانية في العراق يزورُ متحف العتبة العباسية المقدّسة ويؤكّد: "لقد رأيت كنوزاً لا توجد في أماكن أخرى"..

جولة في المتحف
زار متحفَ الكفيل للنفائس والمخطوطات التابع للعتبة العباسية المقدّسة السيد القائم بالأعمال اليابانية في العراق (كانسوكيا ناغاووكا) وقد اطّلع خلال زيارته على آخر المستجدّات في هذا المتحف واستمع إلى شرحٍ موجزٍ عن بعض مقتنياته.

القائمون على المتحف اصطحبوا السيد كانسوكيا بجولةٍ في قاعة المتحف ومخازنه وقدّموا شرحاً موجزاً عن عمليات وطرق العرض والتخزين وآخر ما توصّلت اليه جهود كوادر المتحف في تلك العمليات.

من جانبه بيّن القائمُ بالأعمال اليابانية: "أنّ الكمية والنوعية للمقتنيات الموجودة القديمة منها والنادرة هي من الكنوز النادرة في العالم التي لا توجد في أماكن أخرى وقلّ نظيرها أو البعض منها موجودٌ هنا فقط، كما أنّ طريقة العرض المتحفيّ وكذلك صيانة وخزن وترميم هذه النفائس تجري وفق آلياتٍ عالمية وهذا أمرٌ جيد أن تجد مثل هذه التقنية المتطوّرة في هذه المراقد المشرّفة".

موضّحاً: "هذا إن دلّ فإنّه يدلّ على حرص القائمين على إدارة هذا المكان المقدّس في حفظ التراث الذي يُعَدّ في الأساس حفظاً لحضارات الأمم والشعوب التي تفتخر بها أمام العالم على مدى التأريخ". مؤكّداً على حرصه في أن يكون هناك تبادلٌ للمعلومات والخبرات بين البلدين في هذا المجال.

من الجدير بالذكر أنّ المتاحف وما تحويه من نفائس تُعدّ إحدى أهمّ حلقات الوصل بين الماضي والحاضر وإحدى النوافذ التي تطلّ بها الشعوب على ماضيها, وهناك عشرات الآلاف من المتاحف في جميع أنحاء العالم تهتمّ بجمع أشياء ذات قيمة علمية وفنية أو ذات أهمية تاريخية، وجعلها متاحة للجمهور من خلال المعارض التي قد تكون دائمة أو مؤقّتة ومنها متحف الكفيل التابع للعتبة العباسية المقدّسة، الذي يحتوي على العديد من النفائس والقطع النادرة والتاريخية المهداة من قبل الأمراء والسلاطين والوزراء والوجهاء والمسلمين ومن مختلف الدول الإسلامية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: