شبكة الكفيل العالمية
الى

مشاركةٌ متميّزة وحضورٌ فاعل للعتبة العباسية المقدّسة في فعاليات مهرجان الأمان الثقافيّ السابع..

جناح العتبة المقدسة
تسعى الأمانةُ العامة للعتبة المقدّسة الى نشر أفكار وتعاليم أهل البيت(عليهم السلام) بين كافّة الأوساط والشرائح من خلال تقديمها كلّ ما من شأنه تنمية الوعي الدينيّ للمجتمع، وهي ماضيةٌ في هذا النهج عن طريق اشتراكها في العديد من المعارض والمهرجانات المُقامة داخل وخارج العراق، ومن تلك المهرجانات مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ الذي تُقام فعالياته حالياً في مدينة الديوانية تحت شعار: ((الإمام المهدي(عجّل الله تعالى فرجه) محيي معالم الدين وماء معين المجاهدين)) وتُقيمه هيأةُ الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافية بالتعاون ومشاركة العتبات المقدّسة (العلوية، الحسينية، الكاظمية، والعباسية).
ولم تقتصر مشاركةُ العتبة العباسيّة المقدّسة على المساهمة بإقامة فعاليات هذا المهرجان أو الحضور فحسب، بل كانت لها مشاركةٌ ضمن فقرة أجنحة الإصدارات الفكرية والثقافية حيث بلغ عدد العناوين التي احتواها جناحها أكثر من (100) عنوان لمجموعةٍ من المؤلّفات الدينية والثقافية العامة الصادرة من الوحدات العاملة في قسم الشؤون الفكرية والثقافية وفي مجالاتٍ وعلومٍ مختلفة ذات اتّجاهاتٍ وتوظيفاتٍ تخاطب جميع الفئات العمرية والطبقات المجتمعية، وما ميّز الجناح أنّ جميع الإصدارات فيه هي نتاجاتٌ خالصة من العتبة المقدّسة بدءً من التأليف حتى الطباعة، وهي ميزةٌ امتاز بها الجناح عن بقية الأجنحة المشاركة التي وصلت الى أكثر من (30) داراً ومؤسّسة للنشر، كذلك ضمّ الجناح مجموعةً من الصور الفوتوغرافية للعتبة المقدّسة ومشاريعها وما تقدّمه من خدماتٍ للزائرين.
الشيخ عقيل علي الزبيدي رئيس هيأة الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافية بيّن من جانبه: "إنّ هذا المهرجان أقيم على أساس إيجاد ثقافةٍ مهدويةٍ سليمة، وبفضل الله سعينا الى تكوين هذه الثقافة من خلال عدّة أنشطة، منها معرضٌ للكتاب الثقافيّ والفنون التشكيلية من رسمٍ وزخرفةٍ وخطّ، وكان قوام هذا المهرجان هو في البحوث المهدوية حول الإمام الحجّة(عجّل الله تعالى فرجه) من قبل عددٍ من الأساتذة والمختصّين بالشأن المهدويّ، وقد كان هناك تعاونٌ من قبل العتبات المقدّسة التي ساهمت في إخراج هذا المهرجان بهذه الصورة الجميلة من خلال المشاركة في المعارض والبثّ المباشر على القنوات الفضائية".
يُذكر أنّ مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ تقيمه هيأة الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافية للسنة السابعة على التوالي بالتعاون مع العتبات المقدّسة، وذلك إحياءً للذكرى العطرة مولد الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) ويضمّ بين فقراته العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية تتمحور حول التعريف بهذه الشخصية العظيمة، ويهدف أيضاً الى رفع الحيف الذي اعترى الدعامة الأساس لعقيدتنا المتمثّلة بالحجّة بن الحسن(عجّل الله تعالى فرجه) وفي البلد الذي يمثّل حاضنة الحدث العالميّ ومبدأ الثورة العظيمة المرتقبة، وكذلك لأجل الانتقال بالذهنية العامّة من ثقافة الانتظار السلبية الى ثقافة الانتظار الفعّال الدافع الى تغيير الواقع نحو الأحسن على المستوى التربويّ والاجتماعيّ والعلميّ والاقتصاديّ والسياسيّ وغيرها حتى يكون الانتظار مبدأً للحياة الحرّة الكريمة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: