شبكة الكفيل العالمية
الى

المشرف على فرقة العباس القتالية: (40) ألف متدرّب يتطوّعون شهرياً للتدريب وكربلاء المقدّسة ممسوكة بقبضةٍ حديدية..

المؤتمر
أعلن المشرف العام على فرقة العباس(عليه السلام) القتالية الشيخ ميثم الزيدي أثناء مؤتمرٍ صحفيّ عُقِدَ مساء يوم السبت الثاني من شهر رمضان 1436هـ الموافق لـ(21حزيران 2015م) في مجمّع العلقمي للزائرين، أنّ (40) ألف متدرّب شهريّاً يتطوّعون في مقرّ الفرقة ومراكزها في جميع المحافظات.

وأضاف: "باشرت الفرقةُ بإعلان مراكز التدريب وكان أوّلها في كربلاء، واليوم وصل العدد إلى (48) مركزاً موزّعة على المحافظات وقد يصل العدد الى (60) مركزاً مستقبلاً, منها (24) مركزاً في بغداد و(3) مراكز في البصرة وستُرفَعُ الى (6) مراكز وقد تصل الى (10) مراكز, وهناك مراكز تدريب في محافظة الناصرية والسماوة وبابل وديالى, وسنفتح في اليومين القادمين مراكز في الديوانية".

مؤكّداً: "تمّ التنسيق مع الحكومة المحلّية في محافظة كربلاء المقدّسة بالتعاون مع الجيش والشرطة من أجل التدريب وإعداد منهجٍ تدريبيّ موحّد لجميع المتدرّبين في عموم المحافظات.

وبيّن الزيدي: "إنّ هذه الحملة الكبرى التي باشرت بها فرقة العباس(عليه السلام) القتالية جاءت تلبيةً لنداء المرجعية الدينيّة العُليا وتأكيدها على ضرورة التدريب لكافّة أبناء الشعب العراقيّ واستثمار العطلة الصيفية للطلاب من أجل هذا الأمر, حتّى يكون الشعب مُهيّأً لأيّ طارئ يحصل ومستعدّاً للدفاع عن الوطن والمقدّسات.

وفي ردٍّ على أسئلة الصحفيّين في ما يخصّ الوضع الأمنيّ لمحافظة كربلاء المقدّسة أكّد أنّ كربلاء المقدّسة ممسوكة بقبضةٍ حديديةٍ من الجيش والشرطة والقوّات الأمنية والحشد الشعبيّ، ومن المستحيل اختراقها أو التعرّض لقدسيتها.

أمّا عن عمل الفرقة فقد أوضح الزيدي: "إنّ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تمثّل العتبة العباسية، وارتباطها بوزارة الدفاع العراقية، وهي مَنْ تقرّر اشتراكنا في أيّ معركة، ونحن ننفّذ الأوامر على درجةٍ من الجاهزية العالية، كما إنّها على تنسيقٍ مستمرّ مع الجميع وليس فقط مع فصائل المقاومة، لأنّها تمثّل مشروعاً وطنيّاً غير محصور بجهةٍ واحدة, وستكون من المؤسّسات الفاعلة التي تسند الدولة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: