شبكة الكفيل العالمية
الى

وفدُ العتبةِ العباسيّةِ المقدّسة يزور مستشفى الماجد والعوجة ويطّلع على أحوال جرحى القوّات الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس..

حانب من الزيارة
قام وفدٌ من العتبة العباسية المقدّسة بزيارةٍ تفقّدية لمستشفى محمد الماجد في سامراء ومستشفى العوجة في مدينة تكريت المخصّصتَيْن لتضميد وتداوي جرحى القوّات الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس الذين يخوضون غمار الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابية باعتباره خطّ الإسناد الأوّل لتلك القوّات.
وكان في استقبال الوفد الذي كان برئاسة الشيخ صلاح الكربلائي رئيس قسم الشؤون الدينية في العتبة العباسية المقدّسة المسؤولون عن هاتين المستشفَيَيْن واستمعَ الوفدُ لشرحٍ موجزٍ عن الخدمات الطبية والعلاجية التي تُقدّم فضلاً عن الحالات الموجودة وعن الكادر الطبّي والتمريضيّ إضافةً الى نوع الأدوية والعلاجات الموجودة وكمياتها، كذلك استمع لما تحتاجه هاتان المستشفيان من أجهزةٍ وكادرٍ ومعدّات طبية كونهما تعانيان من نقصٍ حادّ في أغلب الخدمات التي تُقدّم داعين في الوقت نفسه -من خلال الوفد- وزارة الصحة العراقية الى إيلاء اهتمامٍ كبيرٍ وبالغٍ لكونه خطّ الإنقاذ الأوّل للجرحى والمصابين.
بعدها قام الوفدُ بجولةٍ على الراقدين في هاتين المستشفَيَيْن واطمأنّ على حالتهم واطّلع على أوضاعهم وما يحتاجونه مع تقديم بعض المساعدات المادّية لهم التي سبقها الدعاء لهم بالشّفاء العاجل.
وفي سياقٍ ذي صلةٍ أثنى الوفدُ على المواقف البطولية والشجاعة الكبيرة التي أبداها هؤلاء في مواجهاتهم وتصدّيهم لعصابات التكفير والإرهاب، واندفاعهم العالي لحماية العراق وتحرير أرضه من دنس الدواعش.
من جانبٍ آخر ثمّن الجرحى هذه الزيارة وشكروا القائمين عليها معبّرين عن أنّها أعطتهم دفعةً معنويةً في الشفاء العاجل وبذل المزيد في سبيل العراق وشعبه بالعودة الى جبهات القتال ومشاركة إخوتهم في معارك الشرف والكرامة.
يُذكر أنّ هذه الزيارة هي جزءٌ من جولةٍ قام بها الوفدُ شملت مدينة سامراء ومدينة العلم والدور وبيجي حيث التقى من خلالها بالأهالي وشيوخ العشائر ومقاتلي القوّات الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس، وجميع هذه الجولات تنضوي ضمن جهود العتبة العباسيّة المقدّسة لدعم وإدامة زخم المعركة ورفع معنويات المقاتلين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: