شبكة الكفيل العالمية
الى

وفد من العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية يزور عائلة الشهيد (بلال الصالحي) بمحافظة ديالى، تعزيزاً لللحمة الوطنية

وفد العتبتين في منزل الشهيد
وفد العتبتين في منزل الشهيد
في سعيها المتواصل من أجل مد جسور الألفة والمواساة بين شرائح المجتمع العراقي من جهة، وعتبات كربلاء المقدسة من جهة أخرى, زار وفد من الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، منزل الشهيد (بلال علي محمود الصالحي) في محافظة ديالى، قضاء (بلد روز)، الذي استشهد في سبيل إنقاذ المئات من معزي الإمام أبي عبد الله الحسين (عليه السلام)، في ذكرى استشهاده في العاشر من شهر محرم الحرام، عندما أحبط محاولة الإرهابي المجرم، الذي حاول أن يفجّر نفسه في المواكب الحسينية، لكن الشهيد البطل (رحمه الله)، واعترضه عند إحدى نقاط التفتيش.

وقد كان باستقبال الوفد، مدير شرطة ديالى، اللواء الركن عبد الحسين الشمري، ورافقه الى قضاء (بلد روز)، حيث منزل الشهيد وأهله وعشيرته, وبعد قراءة سورة الفاتحة، أثنى شيخ العشيرة على جهود العتبتين المقدستين في لَمْ شمل مكونات الشعب ، وكذلك على المبادرة الطيبة التي تنم عن عمق الترابط الأخوي الذي يجمع أبناء البلد الواحد .

وقد تحدث للكفيل رئيس وفد العتبة الحسينية المقدسة الحاج (فاضل عوز)، قائلاً" إن من جملة المهام التي تقوم بها الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، هي زيارة وتفقد عوائل الشهداء، والمضحين بأنفسهم على طريق أبي الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام)، ونهج الأئمة الأطهار (عليهم السلام), وأن زيارة عائلة الشهيد، وتفقد ذويه، تبرهن مدى إصرار أبناء هذا البلد على التوحد، والتقدم بالعراق إلى بر الأمان".

وأضاف " إنّ ما قام به الشهيد (بلال)، هو أكبر برهان، وأقوى ضربة، وجهت للإرهاب؛ كونه ضحّى بروحه، لمنع الاعتداء على محبّي آل بيت الرحمة (عليه السلام)، ليعلن حيث ان لا فرق بين شيعي وسني في هذا البلد".

ومن جانبة بين رئيس وفد العتبة العباسية المقدسة، الشيخ (باسم الكربلائي)، قائلاً" تقوم الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة بزيارة لعوائل الشهداء والجرحى من العلميات الإرهابية التي تستهدف زوار الإمام الحسين عليه السلام, وإن الشهيد (رحمه الله) قاوم الإرهابي، حتى وضعه في زاوية، قبل أن يفجّر المجرم نفسه, وبهذه الطريقة استطاع أن ينقذ أرواح إخوته، من المعزين لسيدنا ومولانا الإمام الحسين (عليه السلام)".

ويذكر أن الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية لها جولات تفقدية مستمرة طوال العام لمحافظات العراق من الشمال إلى جنوبه, في حالات حصول استشهاد أو جرح المواطنين من عمليات إرهابية, وذلك لتعزيز اللحمة الوطنية .











تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: