شبكة الكفيل العالمية
الى

سيل الزائرين يزحف باتجاه كربلاء المقدسة مشياً على الأقدام من محافظات العراق وبعض بلدان العالم

المشاية
المشاية
من الشعائر التي يحيها سنويا زائري مراقد أل البيت الأطهار عليهم السلام في كربلاء المقدسة التوجه زاحفين مشيا على الأقدام قاصدين تلك المراقد الطاهرة فيها لإحياء اربعينين الإمام الحسين وال بيته الأبرار عليهم السلام، مجددين العهد معهم بالسير على طريق الحق الذي ساروا عليه لإبقاء الدين المحمدي سالماً من تحريف الأمويين وأذنابهم في كل عصر.

حيث وقف آل البيت عليهم السلام طودا شامخا لمقارعة الطغاة لقول كلمة الحق, تلك الصرخة القوية التي دوت بإرجاء المعمورة ضدهم والتي شع سناها منذ تلك الأيام وحتى يومنا هذا .

وتبقى هذه الشعيرة المقدسة تتجدد يوما بعد آخر بتعاظم قوة الإيمان الراسخ بقلوب المؤمنين الصالحين .

وبمجرد وصول هؤلاء الزائرين يجدون من هم بانتظارهم في كل محطات الطريق، إذ تنتشر على طول الطرق الصاعدة من المدن جنوب كربلاء المقدسة وشمالها سرادق تقدم الشراب والطعام والعلاج والمأوى ليلا ونهارا, كما تُوفر لهم الحماية الأمنية على طول الطريق من قبل الأجهزة الأمنية من الشرطة وقوات الجيش .

وزيارة الأربعين حسب المصادر الإسلامية وتحديدا الشيعية منها، هي ذكرى تأريخ رجوع رأس الأمام الحسين الذي استشهد في عام 61 هجرية، وآل بيته وأصحابه ودفنها في المكان الذي دفنت فيها جثثهم الطاهرة بكربلاء المقدسة، إذ يسير على الإقدام ملايين الناس وتستغرق هذه الرحلة في أقصاها نحو عشرين يوما، الى مدينة كربلاء المقدسة حيث المراقد المقدسة .

وقد استقبل أهالي مدن الجنوب والوسط هذه الأيام الملايين من الزوار القادمين سيرا على الأقدام لتأدية زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام من عدة محافظات عراقية والآلاف من الزوار العرب الذين اختارواالمشي بدل السيارة والطائرة.

وزادت كثافة الزوار بشكل كبير مما اضطر مديريات شرطة المرور بالمحافظات الجنوبية لتخصيص أحد جوانب الشارع الرئيسي الى الزوار لتهيئة مسيرهم بكل يسر وسهولة، كما قام المئات من العوائل بفتح بيوتهم لمبيت الزائرين عدا عن الآلاف من المواكب الثابتة والمتنقلة المنتشرة على جانبي الطريق لتوفير كل مستلزمات المبيت والطعام الفاخر والمستلزمات العلاجية من اجل راحة الزائرين لمساعدتهم في اكمال الطريق في اليوم التالي.

يذكر أن الحصيلة النهائية لأعداد الزائرين الذين شاركوا في زيارة الأربعين للعام الماضي 1431هـ بلغ أكثر من 15 مليونا زائر من جميع محافظات العراق, بينهم أكثر من ربع مليون زائر عربي وأجنبي جاءوا من أكثر من 50 دولة .









تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: