شبكة الكفيل العالمية
الى

بحفلٍ بهيجٍ: قسمُ ما بين الحرمَين الشريفَيْن يحتفي بولادة السيدة معصومة(عليها السلام)..

جانب من الحفل
انطلاقاً من قول الإمام الصادق(عليه السلام): (أحيوا أمرنا رحم الله من أحيى أمرنا)، وضمن سلسلة نشاطاته الخاصة بإحياء مناسبات أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) من الولادات والوفيات التي تشمل حتى أحفادهم، أقام قسمُ ما بين الحرمين الشريفين وبحضور جمعٍ من زائري المرقدَيْن الطاهرَيْن وبمشاركة نخبة من الرواديد والشعراء حفلاً بهيجاً بمناسبة الذكرى العطرة لولادة السيدة المعصومة فاطمة بنت الإمام موسى الكاظم عليها وعلى أبيها الصلاة والسلام.
حيث صدحت حناجرُ المحبّين والموالين بهذه المناسبة في ساحة ما بين حرمي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) بقصائد وعبارات الحبّ المحمدي الأصيل المتجذّر في نفوسهم وعقولهم، فهي ريحانةٌ من رياحين الروضة المحمّدية وقبسُ نورٍ من أنوار علي وفاطمة(عليهما السلام) تلك هي السيدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) التي أضاءت بمولدها الأكوان.
والسيدة معصومة(سلام الله عليها) اسمُها فاطمة، وأشهر ألقابها «المعصومة». أبوها سابع أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) موسى بن جعفر(عليه السلام) وأمّها السيدة نجمة وهي أمُّ الإمام الرّضا أيضاً. كانت ولادتها في المدينة المنورة في الأوّل من ذي القعدة سنة (173هـ)، فقدت والدها وهي في سنّ الطفولة حيث استُشهِدَ في سجن هارون العباسي ببغداد، فأصبحت تحت رعاية أخيها علي بن موسى الرّضا(عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: