شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة يهيئ مكاناً لمبيت الزائرين من النساء والأطفال ويوزع 55000بطانية على عموم الزائرين

جانب من الطابق التحت أرضي
جانب من الطابق التحت أرضي
استنفرت العتبة العباسية المقدسة كل أقسامها استعداداً لاستقبال أضخم زيارة مليونية تشهدها عتبات كربلاء المقدسة كل عام وهي زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، وقد تحدث للكفيل رئيس قسم الشؤون الخدمية الحاج خليل مهدي محمد عن بعض استعدادات القسم المذكور لهذه الزيارة موضحاً "أن تحضيراتنا لأجل الزيارة الأربعينية كانت قبل بداية شهر محرم الحرام, ولأن هذا الموسم كان في فصل الشتاء، فقد كان من أولويات القسم تجهيز مستلزمات المبيت للزائرين حول العتبة المقدسة، فقد قمنا بتهيئة بطانيات أكثر من السنة السابقة حيث بلغ عددها هذا العام 55000 بطانية توزع على الزائرين, وبعض الموكب داخل المدينة كربلاء المقدسة، وقد تم فتح مركزين لتوزيع البطانيات أحدهما في فندق الحمزة مجاور فندق القمر والثاني هو مركز البطانيات الأول في الكرفانات في ساحة مابين الحرمين الشريفين".

وأضاف الحاج خليل " كما قام القسم باستغلال ما أنجز من الطابق التحت أرضي (السرداب) لمشروع التوسعة الجديدة للعتبة المقدسة فقد صدرت التوجيهات من الأمانة العامة للعتبة بتجهيز السرداب بالمستلزمات الراحة من الماء والكهرباء والإنارة وبطانيات وقد خصص هذا المكان للنساء فقط".

مبيناً "وقد أصدرنا أمر لشعبة نقل الزائرين بالعمل على نقل النساء التي جاءت إلى الزيارة ولديهن أطفال ولم تجد مآوى يقيها الظروف الجوية الصعبة خلال الليل باصطحابهم إلى مجمع الضيافة المؤقت".

ويذكر أن تواجد الزائرين خلال أربعينية العام الماضي 1431هـ وخلال 20 يوماً بلغ أكثر من 15 مليون زائر، من العراق ومن أكثر من55 بلد في العالم، وهو حدث يُعد الأكبر فيه من عدة جوانب، من حيث عدد المتواجدين في هذه المدة القصيرة، ومن حيث حجم الخدمة المجانية المقدمة من قبل العراقيين البسطاء لجميع هؤلاء الزائرين، من الطعام والمبيت والكماليات الأخرى والعلاج وغيره، فضلاً عن إن تواجد هذه الجموع المليونية إنما يكون من خلال المشي من مسافات كبيرة تصل لمئات الكيلومترات، وغير ذلك من الأمور التي تنفرد بها كربلاء عن سواها من مدن العالم.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: