شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ الطفولةِ والناشئةِ تُقيمُ مجلسَ عزاءٍ لعناصرِ كشّافةِ الكفيلِ خلالَ شهرِ محرّمٍ الحرام..

جانب من المجلس
باعتباره جزءً من نشاطاتها الهادفة الى إعداد جيلٍ مسلمٍ واعٍ يستلهم ثقافته من المبادئ الإسلامية الأصيلة ونهضة الإمام الحسين(عليه السلام) أقامت وحدةُ الأنشطة والمخيّمات في شعبة الطفولة التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العبّاسية المقدّسة ضمن أيّام شهر الحزن محرّمٍ الحرام مجلسَ عزاءٍ خاصّاً لعناصر كشّافة الكفيل، وقد تناول المجلسُ أهمّية النهضة الإصلاحية للإمام الحسين(عليه السلام) والتركيز على الأهداف الرئيسية التي خرج من أجلها.

مسؤولُ وحدة الأنشطة والمخيّمات الأستاذ علي حسين عبد زيد بيّن لشبكة الكفيل: "استمرّ هذا المجلسُ لمدّة ثلاثة أيام وتناول موضوع النهضة الحسينيّة المباركة وأهدافها، وكيف أنّها أصبحت اليوم نبراساً لجميع الأحرار في العالم، بالإضافة الى ذلك تناول قضية الإصلاح والهدف من خروج الإمام الحسين(عليه السلام) وربطها مع إصلاح الإنسان والمجتمع، مستمدّين ذلك من رسالة الإمام الحسين(عليه السلام) الى أخيه محمد بن الحنفية: (إنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً ولكن خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلم))".

وأضاف: "كما تضمّن المجلسُ عرض فيلمٍ عن التضحية التي قدّمها الإمامُ الحسين في سبيل إصلاح الناس والمجتمع وكيف أنّه سقى شجرة الدين بدمه الطاهر، ليُعقد أخيراً مجلسُ عزاء (لطم) شاركت فيه مجموعةٌ من الرواديد الكشفيّين حيث حظي المجلس بتفاعل كبير من قبل العناصر الكشفية، بالإضافة الى إقامة مسابقةٍ خاصّة عن الشعائر الحسينية شارك فيها جميعُ العناصر الكشفية لزيادة ثقافتهم الدينية، كما أنّنا لم ننسَ في هذا المجلس جنودَ الله في أرضه أبطال الحشد الشعبي والقوّات الأمنية من الشهداء والجرحى والمرابطين في جبهات القتال بالدعاء، سائلين الله عزّوجلّ أن ينصرهم على العصابات الإجرامية وقوى الشرّ والظلام وأن يحفظ بلدنا الغالي ويعجّل في فرج مولانا صاحب العصر والزمان(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)".

يُذكر أنّ العتبة العباسيّة المقدّسة تُقيم وترعى العديد من البرامج الفكرية والثقافية والتوعوية داخل وخارج العتبة المقدّسة، ومنها البرامج التي تخصّ شريحة الطلبة من أجل المساهمة في ترسيخ وتجذير مبادئ الدين الإسلامي وتعاليمه وفق نهج وسلوك النبيّ وأهل بيته(عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام) وزرع حبّ الوطن والمواطنة وبلورتها في سلوكهم وحياتهم العامة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: