شبكة الكفيل العالمية
الى

قوافل العشق الحسينيّ تواصل مسيرتها الخالدة نحو كربلاء وأهالي البصرة يشمّرون عن سواعدهم لخدمتهم.

محافظةُ البصرة هي أوّل المحطّات التي ينطلق منها زائرو الإمام الحسين(عليه السلام) في أربعينيّته الخالدة، فقبل أربعة أيّام وبالتحديد في يوم (28 محرّم الحرام) شهدت مدينةُ الفاو الواقعة في أقصى جنوب محافظة البصرة، ومن نقطةٍ جديدة على ساحل الخليج بمنطقة رأس البيشة، انطلاقَ مسيرة المشي المليوني نحو مدينة كربلاء لإحياء زيارة أربعين الإمام الحسين(عليه السلام) وبمشاركةٍ واسعةٍ من المعزّين من داخل العراق وآخرين من دول الجوار.

لتواصل هذه المسيرةُ زحفها صوب مدينة الشهادة والفداء مدينة كربلاء المقدّسة فقد هرع البصريّون كما هي عادتهم في كلّ عام من أجل تقديم الخدمة لهم وحسب كلّ منطقة من هذه المحافظة التي رافقها كذلك استنفارٌ أمنيّ وخدميّ من قبل دوائر المحافظة.

وتستمرّ هذه الحركةُ لتصل ذروتها اليوم السادس والسابع من شهر صفر، مواكبُ وسرادق الخدمة الحسينيّة انتشرت داخل المحافظة وخارجها وعلى كافة طرقها، فقد بدأت الاستعدادات مبكرةً للتشرّف بتقديم الخدمة لقوافل العشق الحسينيّ، وهرع أبناء المحافظة يتسابقون لأجل الظفر بهذا الشرف الذي كانوا ينتظرونه لموسمٍ كامل.

وتعمل المواكب على تقديم الطعام والشراب وتوفير أماكن خاصّة لراحة الزائرين، حيث تمّ نصب سرادق الخدمة وفتح الحسينيات بالإضافة الى أبواب البيوت وتجهيزها بالعلاجات الطبّية وتقديم الأكلات بمختلف الأنواع على ثلاث وجبات بمختلف أنواع الأطعمة والمأكولات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: