شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العبّاسية المقدّسة تُسيّر أسطولاً من العجلات لنقل زائري الأربعين..

جانب من عمليات النقل
ضمن خطّتها الخدميّة الخاصّة بزائري أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) قامت العتبةُ العباسيّة المقدّسة بتسيير أسطول نقلٍ يتألّف من أكثر من (500) عجلة بمختلف السعات والأحجام، وذلك من أجل المساهمة في حلّ هذه المشكلة التي باتت من المشاكل التي ترهق الزائرين وتُثقل كاهلهم، فالزائر القادم لمدينة كربلاء المقدّسة قاصداً للزيارة يأتي من أجل هدفٍ سامٍ وهو الزيارة وأداء الطقوس العبادية والعزائية تُرافقها همّةٌ وعزيمة، لكنّهم يتفاجؤون حال الانتهاء من الزيارة بعدم توفّر وسائل النقل للعودة في مشهدٍ يتكرّر كلّ موسمٍ لزيارة الأربعين.

العتبةُ العباسية المقدّسة -وكما هو دأبها في كلّ زيارةٍ- أولت جانباً مهمّاً من اهتمامها بنقل الزائرين فقامت بتسيير أكثر من (200) عجلة سعة (24) راكباً بالإضافة الى استئجارها لأكثر من (66) عجلة سعة (45) راكباً وأيضاً ناقلات الحمل البرّي والتي وصل عددها الى( 140)، ام باقي العجلات فهي من اقسام العتبة المقدسة وقد اتّخذ هذا الأسطول محور (كربلاء - الحلّة) نقطةً لنقل الزائرين ذهاباً وإياباً.

ومن ضمن هذه الآليات كانت هناك آليات تخصّصية خدمية منها عجلات إسعاف وعجلات إطفاء وعجلات لجمع النفايات وعجلات لسحب مياه الصرف الصحيّ، إضافةً إلى سيارات حوضية لتوزيع المياه الصالحة للشرب على المواكب، فضلاً عن تهيئة وإعداد مفرزة تصليحٍ متنقّلة لتلافي أيّ عطلٍ يصيب هذه العجلات أثناء تأدية عملها.

شاركتها كذلك عجلاتُ الوزارات والقطّاع الخاص والعتبة الحسينية المقدّسة وأعداد أخرى من العجلات التابعة لمنظمات المجتمع المدني والحشد الشعبيّ المقدّس.

يُذكر أنّ العتبة العباسية المقدّسة قد أعدّت خطةً أمنية وخدمية لاستقبال زائري أربعينية الإمام الحسين(عليه السلام) وقد استنفرت جميع إمكانياتها من أجل إنجاح ونجاح هذه المراسيم الولائية العزائية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: