شبكة الكفيل العالمية
الى

مجمّعا العلقميّ والكلينيّ الخدميّان التابعان للعتبة العبّاسية المقدّسة يوفّران خدماتهما لآلاف الزائرين يوميّاً ويستنفران طاقاتهما لاستيعاب الزخم..

استنفر كلٌّ من مجمّعي العلقمي الواقع على طريق (بابل – كربلاء) والشيخ الكليني(قده) الواقع على طريق (بغداد – كربلاء) الخدميّين التابعين للعتبة العباسيّة المقدّسة جميع طاقاتهما البشرية واللوجستية من أجل توفير الخدمات المقدَّمة للزائرين الوافدين لمدينة كربلاء المقدّسة والعمل على تقديم خدمات المأكل والمشرب والمبيت لهم.

وتأتي هذه الخدمات ضمن خطّة العتبة العباسيّة المقدّسة لزيارة أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) فكان التنوّع في الوجبات المقدّمة وأعدادها المتزايدة هي الصفة الأعمّ، حيث يقوم كلّ مجمّعٍ طيلة أيّام الزيارة وحتى بعد الانتهاء منها بتوفير وجبات فطور تتراوح بين (4,000) الى (6,000) وجبة يومياً، وتحتوي على الأجبان والحليب ومشتقّاته الأخرى، أمّا وجبات الغداء فهي تتراوح بين (5,000) الى (8,000) وجبة، وتحتوي على الرزّ والدجاج واللحوم وكافة أنواع البقوليات، ووجبات العشاء تتراوح بين (6,000) الى (7,000) وجبة وتكون على شكل وجبات سريعة وخفيفة مثل (الكبّة) أو بعض الأكلات الناشفة مع الصمون والخبز الذي يُصنّع داخل كلّ مجمّع وبأفرانه الخاصة، فضلاً عن هذا هناك وجبات بينيّة تتنوّع بين الفواكه والأكلات الحارة والعصائر والماء والشاي، ويبلغ عددُ الزائرين الذين يتمّ تقديم الخدمات لهم (15ألف) زائر تقريباً يومياً في أيام ذروة الزيارة.

ويقوم كلّ مجمّع كذلك بإيواء ومبيت الزائرين، حيث تمّت تهيئة قاعات خاصّة للرجال وأخرى للنساء مجهّزة بكافة وسائل الراحة، كذلك تمّ تزويدهما بمفرزةٍ طبية ومركزٍ للتائهين وآخر للتوجيه الدينيّ ومركزٍ لاتّصالات الزائرين وكإجراء احترازيّ ولاستيعاب أكبر عددٍ ممكن من الزائرين تمّ نصب عددٍ من الخيم داخل الساحات التابعة لكلّ مجمّعٍ جُهّزت بكافة وسائل الراحة للزائر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: