شبكة الكفيل العالمية
الى

فرقةُ العباس(عليه السلام) القتالية تؤسّس فوجاً عسكريّاً جديداً من أبناء قضاء النخيب..

تنفيذاً لتوجيهات المرجعيّة الدينية العُليا أعلنت فرقةُ العباس(عليه السلام) القتالية يوم الأربعاء (4ربيع الأوّل 1437هـ) الموافق لـ(16كانون الأوّل 2015م) من قضاء النخيب في محافظة الأنبار عن تشكيل فوجٍ عسكريّ جديد تابع لها وجميع مقاتليه من أهالي القضاء وبعض العوائل النازحة فيه، وهذا الفوجُ سيُباشر مهامّه العسكريّة في الأيّام القادمة وسيكون ضمن تشكيلات لواء الكفيل المتمركز في قضاء النخيب. وقد جاء هذا الإعلان أثناء كلمة المشرف على الفرقة الأستاذ ميثم الزيدي التي ألقاها خلال حفل تخرّج السريّة الأولى من هذا الفوج، وقد أُقِيم هذا الحفلُ في دار ضيافة القضاء وشهد حضوراً لعدد من شيوخ ووجهاء قضاء النخيب، بالإضافة إلى بعض الشخصيات السياسية والقيادات الأمنية. وبيّن الزيدي في كلمته: "أنّ المستعرضين في هذا الحفل هم خرّيجو الوجبة الأولى من هذا الفوج، وقد خضعوا لدورةٍ عسكريةٍ مكثّفة، على أن يتمّ تخريج باقي المقاتلين تباعاً بعد إنهائهم التدريبات اللازمة". كما أوضح: "أنّ هذا الفوج جاء امتثالاً لتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا بأن تُشكّل قوّاتٌ أمنيةٌ من أبناء المناطق المحرّرة تنخرط ضمن تشكيلات القوّات العراقية لتكون مهامّها حفظ سلامة وأمن تلك المناطق". مؤكّداً: "أنّ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية من خلال تشكيل هذه الأفواج تُريد أن توصل رسالةً إلى جميع الذين يريدون النيل من هذا البلد، وتؤكّد لهم أنّه لا فرق بين عراقيّ وآخر في مواجهة الإرهاب، فالعراقيّون كلّهم في خندقٍ واحد". كما شدّد الزيدي على المقاتلين والضبّاط أن لا يكون أيّ كلام وحوار ومطالب خارج إطار المواطن العراقي، مؤكّدا على محاسبة كلّ من يتكلّم باسم المذهب أو الطائفة. الجديرُ بالذكر أنّ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية قد أَسَّسَت في وقتٍ سابق لواء (سبع الدجيل) وكان جميع مقاتليه من أهالي قضائي بلد والدجيل وهو يمسك الأرض الآن في تلك المناطق ويؤمّن حمايتها، كما أسّست فوجاً في قضاء بيجي تابعاً للواء العلقمي، وهذا هو التشكيل الثالث الذي تؤسّسه الفرقة من أبناء المناطق المحرَّرة من قبضة الإرهاب.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: