الى

بين الحرمين الشريفين يحتضنُ عرضاً مسرحيّاً يأسر القلوب ويجسّد شهادة الزهراء(عليها السلام)..

أحد فصول المسرحية
إحياءً لذكرى شهادة الزهراء البتول(سلام الله عليها) -على رواية- وبمناسبة حلول موسم عزاء الأيّام الفاطميّة الأولى احتضنت ساحةُ ما بين الحرمين الشريفين عرضاً مسرحيّاً بسيطاً بعروضه كبيراً بتأثيره على المشاعر، سلّط الضوء على مراحل مهمّة من حياة سيّدة النساء وبضعة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وأعاد للأذهان وقدح فيها ما جرى عليها وما تحمّلته من ظلمٍ وجورٍ بعد شهادة أبيها، ورغم أنّه قصير في وقته لكنّه كبيرٌ في ما قدّمه فأَسَرَ القلوب وأدمع العيون حزناً للمصاب الجلل الذي ألمّ بالأمّة الإسلامية.

المسرحية جعلت من ساحة ما بين حرمَيْ ابنها وأخيه(سلام الله عليهما) خشبةً لعرضها وتجسيد أدوارها التي سلّطت الأضواء على جوانب ومحطّات عديدة، أجاد ممثّلوها وهم فرقةٌ مسرحيّة من أهالي مدينة الرميثة في محافظة المثنى إيصال وتذكير المحبّين والموالين بعظمة هذه المصيبة ووقعها وتأثيرها.

قسم رعاية وحماية ما بين الحرمين الشريفين كان قد سخّر جميع إمكانيّاته من أجل هذا العرض المسرحيّ وخصّص مكاناً لها وهيّأ ما تحتاجه الفرقة من موادّ لإقامة وعرض المسرحية.

يُذكر أنّه في مثل هذه الأيّام من كلّ عام يكثر ويتجدّد الحديث عن أيّام شهادة مولاتنا الصدّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)، وإنّ تعدّد مواسم إحياء ذكرى شهادة الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء(عليها السلام) سببه تعدّد الروايات الكثيرة التي ذكرت ذلك، إلّا أنّ الذي اشتهر هي ثلاثة أقوال، وفيها يكون إحياء مواسم الأحزان الفاطمية، وهي:

القول الأوّل: 8 ربيع الثاني، على رواية بقائها(عليها السلام) بعد أبيها محمد(صلى الله عليه وآله) بـ(40) يوماً، ويُسمّى بـ(موسم الفاطمية الأولى).

القول الثاني: 13جمادى الأولى، على رواية بقائها(عليها السلام) بعد أبيها محمد(صلى الله عليه وآله) بـ(75) يوماً، ويُسمّى بـ(موسم الفاطمية الثانية).

القول الثالث: 3جمادى الآخرة، على رواية بقائها(عليها السلام) بعد أبيها محمد(صلى الله عليه وآله) بـ(95) يوماً، ويُسمّى بـ(موسم الفاطمية الثالثة).

وعلى هذا الأساس من الاختلاف تعدّدت أيّام المناسبة المعبّر عنها بـ(الأيّام الفاطمية) أو (موسم الأحزان الفاطمية)، ولعلّ في هذا الاختلاف مصلحة كما أنّ في اختلاف محلّ قبرها مصلحة، ومن بركات هذا الاختلاف: أن يجتمع محبّوها ليعقدوا عشرات الآلاف من مجالس العزاء والمآتم على مدى شهرين أو أكثر في المساجد والبيوت والحسينيات والمراكز الإسلامية، ويُطعمون الطعام في يوم شهادتها بكلّ سخاء، ويرقى الخطباء المنابر، ويتحدّثون عن السيدة الزهراء(عليها السلام) وعن جوانب حياتها الزاخرة بالفضائل والمناقب والمواقف المشرِّفة، ويختمون كلامهم بذكر بعض مصائبها وآلامها التي جرت عليها بعد وفاة أبيها(صلى الله عليه وآله).
تعليقات القراء
2 | احمد عباس | 21/02/2016 | العراق
السلام عليك ياسيدتي ومولاتي يا فاطمة الزهراء عليك مني سلام الله ابدا مابقيت وبقي الليل والنهار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسن الله عملكم كنت حاضرا اثناء القاء للعرض المسرحي ابهرت الناس ونالت كل الاعجاب وجرت الدموع فكانت التصوير الحقيقي لذكرى استشهاد الزهراء سلام الله عليها وفقكم الله لكل خير بوركت جهودكم .
1 | فداءا لكٍِِ مولاتي | 19/01/2016 | العراق
السلام على الشهيدة المظلومة.السلام على السيدة العظيمة.السلام على فخر النساء.السلام على من حديثها شكر الله والثناء.السلام عليك والسلام على مصابك.لعن الله قاتلك والمتعدي على حرمت بيتك لعن الله من تجرأ على حرمت زوجك. والسلام عليك وعلى ابيك وزوجك وابنيك السلام على ام المصائب ابنتك.
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: