شبكة الكفيل العالمية
الى

خدماتٌ علاجيّة متواصلة تقدّمها المفرزةُ الطبيّة لزائري العتبات المقدّسة في كربلاء..

المفرزة الطبية
تعتبر مهنة الطبّ من المهن الإنسانية السامية والرفيعة التي تتعامل مع أرقى مخلوقات الله، لذلك تتطلّب درايةً تامّة والتزاماً خاصّاً نظراً لكون أنّ مدينة كربلاء المقدّسة مقصد لملايين الزائرين الكرام الذين يتوافدون لزيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) من داخل وخارج العراق، ومن هذا المنطلق وجّهت العتبة العباسيّة المقدّسة الى إنشاء مفرزةٍ طبّية تعنى بتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للزائرين خصوصاً في الزيارات المليونية.

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن إنشاء هذه المفرزة والخدمات التي تقدّمها كان لشبكة الكفيل لقاءٌ مع مسؤول المفرزة الطبّية الأستاذ منتظر محمود هادي الذي بيّن قائلاً: "تأسّست المفرزة الطبية بعد عام (2003م) وترتبط ارتباطاً مباشراً بالأمانة العامة للعتبة العباسيّة المقدّسة، وكان تأسيسها حسب نظام التنسيب لموظّفين من دائرة الصحّة في كربلاء المقدّسة، فكان هناك افتتاحٌ لمفرزتين واحدة في العتبة الحسينيّة المقدّسة وأخرى في العتبة العباسيّة المقدّسة، لتقدّما الدعم الصحّي لمنتسبي العتبتين المقدّستين وكذلك لعلاج الزائرين الكرام على مدى أربع وعشرين ساعة، خصوصاً في الزيارات المليونية التي تشهدها المدينة المقدّسة ، حيث كان مقرّ المفرزة الطبية في بداية تأسيسها داخل الصحن الشريف لتنتقل بعد ذلك الى مكانها الجديد خارج الصحن ، كما أولت المفرزة اهتماماً بالغاً بالجانب الصحّي للعوائل المهجّرة وقدمت كافة الخدمات لهم ".

وأضاف: "يكون عملنا في المفرزة الطبية بنظام (الشفتات) أي وجبات الدوام الصباحي والمسائي والليلي على مدى أربعٍ وعشرين ساعة، ويتراوح عددُ العاملين في الوجبة الواحدة بين (3-5) أفراد، وبالنسبة للكوادر الموجودة لدينا في المفرزة هي كوادر تمريضية فقط، لأنّ عملنا يقتصر على تقديم العلاج للحالات الطارئة البسيطة أمّا الحالات المعقّدة والخطرة فنقوم بإرسالها الى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف التابعة للعتبة العباسيّة المقدّسة التي تكون متواجدة بصورةٍ مستمرّة قرب المفرزة الطبية".

مضيفاً: "أمّا بخصوص العلاجات والأدوية التي تتوفّر لدينا فهي علاجات لذوي الأمراض المزمنة كضغط الدم والسكّري وأمراض القلب، وكذلك العلاجات للأمراض البسيطة كالانفلونزا وآلام الرأس والبطن وغيرها، ونحصل على هذه الأدوية من دائرة صحّة كربلاء على شكل وجبات شهرية بالإضافة الى بعض المتبرّعين".

وفيما يتعلّق بالزيارات المليونية بيّن الأستاذ منتظر قائلاً: "تكون استعداداتنا للزيارات المليونية الكبيرة التي تشهدها محافظة كربلاء المقدّسة سنويّاً مكثّفة، حيث نقوم ببذل جهود كبيرة من خلال توفير مختلف أنواع العلاجات بالإضافة الى زيادة كوادرنا من خلال استقطاب بعض الأطبّاء والمتطوّعين من داخل وخارج العراق، وحقيقةً إنّ كلّ ما نقدّمه من جهود وخدمة لا تساوي شيئاً أمام عطاء وتضحيات الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) ونسأل الله تعالى أن يتقبّل منّا هذا القليل".

يُذكر ان الهدف من إنشاء المفرزة الطبية هو لتقديم الدعم الصحّي لمنتسبي العتبتين المقدّستين وكذلك لعلاج الزائرين الكرام على مدى أربع وعشرين ساعة خصوصاً في الزيارات المليونية التي تشهدها المدينة المقدّسة .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: