شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآن الكريم يختتم ثلاث دورات قرآنية تخصّصية..

جانب من حفل الختام
اختتم معهدُ القرآن الكريم التَّابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسيَّة المُقدّسة دوراته القرآنية التخصّصية في أساليب التَّحفيظ وطرائق التدريس وكيفية إدارة دورات الحفظ، وبهذه المناسبة المباركة أُقيم حفلٌ على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات في العتبة العبَّاسيَّة المُقدَّسة، بحضور عددٍ من أساتذة معهد القرآن الكريم في مدينة كربلاء وبقية المحافظات.
استُهِلَّ الحفلُ بتلاوة آياتٍ بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة الشيخ جواد النصراوي مديرُ معهد القرآن الكريم التي تحدّث فيها عن فضل تعليم القرآن الكريم، وأهمّية إقامة هذه الدورات وبيّن: "أنّ هذه الدورات تُعَدُّ بمثابةِ حجر أساسٍ لإعداد منهجٍ قرآنيّ متطوّر موضوعاً وشكلاً، فموضوعاتها دُوّنت وفق أسسٍ علميةٍ جديدةٍ، وأصولٍ سليمةٍ مستمَدَّةٍ من القرآن الكريم، بوصفه منهجاً إرشاديّاً متكاملاً".
بعدها كرّم الشيخ النصراوي مشرفَ الدورة وأستاذَها السيد مهدي الحسيني بهديّة قيّمة من إدارة معهد القرآن الكريم وقد تمّ توزيع الشهادات التقديرية على المشتركين فيها.
يُذكر أنّ مركز إعداد القرّاء والحفّاظ في معهد القرآن الكريم قد أقام دوراتٍ تخصّصية شارك فيها عددٌ من أساتذة التحفيظ في معهد القرآن الكريم وفروعه في المحافظات، استمرّت للمدّة (4-9 شباط 2016م)، تلقّى فيها المشاركون دروساً نظريّةً وعمليّةً في أساليب التَّحفيظ، وطرائق التّدريس، وكيفية إدارة دورات الحفظ، حيث تهدف هذه الدورات التّخصصيَّة إلى إعداد أساتذةٍ متميّزين في تحفيظ القرآن الكريم، وتطوير قدراتهم من خلال اتّباع أساليب جديدة، وطرائق فنّيّة ونموذجيّة معدّة بأسلوبٍ علميّ حديث.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: