شبكة الكفيل العالمية
الى

وصول أول شحنة من القباب والجسور الحديدية الخاصة بمشروع توسعة حرم أبي الفضل العباس عليه السلام

جانب من الشحنة
جانب من الشحنة
وصلت من ماليزيا أول شحنة من القباب والجسور الحديدية الخاصة بمشروع توسعة حرم أبي الفضل العباس عليه السلام بتسقيف صحنه الشريف, وسوف تصل باقي القطع تباعاً هذا ما تحدث به رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة وهو الجهة المشرفة على المشروع المهندس ضياء مجيد الصائغ وأضاف "أن المصانع في ماليزيا باشرت بأعمال الهيكل الحديدي والقباب, الخاصة بمشروع التسقيف بعد أن أكملت أعمال التصاميم والمخططات وأعمال الجسور وأعمال(Sky-Light)و (sandwich panel".

مضيفاً" تم تقسيم أعمال المشروع الى أربعة مشاريع (الأعمال المدنية, اعمال الهيكل الحديدي، الكهرباء، واعمال التبريد) وتمت المباشرة بهذه المشاريع الأربعة بصورة متوازية ووفق خطة هندسية مدروسة بداية من الأعمال المدنية والتي شملت صب الأسس الخرسانية للهيكل الحديدي للسقف الذي يغطي الصحن الشريف لضمه للحرم المقدس، حيث سيكون الأساس الخراساني الذي تقوم بإنشائه شركة أرض القدس الهندسية - وهي شركة عراقية تتخذ من كربلاء المقدسة مقراً لها - ، مستند على جدارين الأول يقع على الطرف الخارجي القديم للطابق الثاني لمنشأة سور العتبة المقدسة قبل بناء الأواوين في مشروع تم تنفيذه مسبقاً, والجدار الثاني يقع على الطرف الخارجي الجديد للطابق الثاني وهو الطابق الذي تم أنشاؤه ضمن مشروع أواوين الطابق الثاني, وسيربط قطعتي الأساس مقاطع خراسانية عرضية لتكون من مجموع أساس الهيكل الحديدي للسقف مع قبابه الزجاجية والتي تقوم بتصنيعه وتركيبه الشركة الماليزية (High pro technology) وبأشراف قسم المشاريع الهندسية ".

وفيما يخص مشروع التبريد الخاص بالتسقيف بين الصائغ" تم التعاقد مع شركة كيريل الفرنسية لتجهيز العتبة المقدسة بمنظومة تبريد متكاملة وبما يتلائم مع الظروف الجوية في محافظة كربلاء المقدسة، و بقوة خمسة آلاف طن تقريباً، وصل منها لحد الآن احد عشر قطعة فرنسية المنشأ، وتقوم الآن شركة عراقية بتنفيذ المشاريع الصغيرة من ربط للأنابيب والغاز وتجهيز دافعات الهواء "

موضحاً "أن مراحل أعمال المشروع تسير بوتيرة واحدة وبدون أنقطاع أو توقف ليتم أنجازة في الوقت المحدد وبدون تأخير أنشاء الله مبيناً وأعمال الشركة العراقية (أرض القدس) تتضمن أعمال التزجيج بالمرايا المقطعة فنياً والتي ستركب بالنقوش الفسيفسائية الفنية الشهيرة، وتقوم أيضاً بتصنيع وتركيب الكاشي الكربلائي للمشروع وبناء ونصب منظومات الإنارة والتبريد المركزي وباقي الأعمال المدنية في المشروع".

يذكر أن قسم المشاريع الهندسية وقسم الصيانه الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذا العشرات من المشاريع الكبيرة(ومنها هذا المشروع) منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد،وقد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما العراقية، وأشرفا على ما تبقى منها والمنفذ معظمها بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، أو النادر مما نفذه عمالة أجنبية. وكانت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على لسان الأمين العام العلامة السيد أحمد الصافي كان أدلى بتصريح رسمي لموقع الكفيل مفاده إن "الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 80% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 20% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب".





تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: