شبكة الكفيل العالمية
الى

بمحفل قرآني مبارك.. معهد القرآن الكريم يؤبن أحد شهداء لواء علي الأكبر

جانب من المحفل
عرفاناً بتضحياتهم ومواقفهم البطولية العظيمة، وتخليداً لما يقدّمونه من تضحيات في سبيل الدّفاع عن الدين والأرض والعِرض والمقدّسات، أقام معهد القرآن الكريم فرع بغداد الشعب التّابع للعتبة العبّاسية المُقدّسة محفلاً قرآنيًّا تأبينياً إلى روح الشهيد البطل (صباح حسن مهدي الشحماني) أحد أبطال لواء علي الأكبر (عليه السلام)، وأحد قرّاء معهد القرآن الكريم فرع بغداد الشعب، وذلك في مسجد وحسينية مالك الأشتر (رضي الله عنه)، بمشاركة نخبة من القُرّاء والحفُّاظ وعدد من المؤمنين.

أستُهلّ المحفل بقراءة سورة الفاتحة المباركة؛ ترحّماً على أرواح شهدائنا الأبرار في الحشد الشعبيّ المقدّس والقوات الأمنية، تلتها تلاوة آيات محكمات من القرآن الكريم لعدد من القراء، شنّفو بها أسماع المؤمنين الحاضرين بأعذب التلاوات المجودة.

شهد المحفل كذلك كلمة الأستاذ نبيل الساعدي مسؤول معهد القرآن الكريم فرع بغداد الشعب، والذي بيّن من جانبه قائلاً: "إنّ هذه المعارك الوطنية التي يشهدها بلدنا العراق ضد المجرمين والعابثين بأمن الوطن والمواطن هي معارك مقدّسة ومشروعة هدفها الدفاع عن الدين ورسالة السماء، والحفاظ على المقدسات من السقوط بأيدي الدواعش",

مضيفاً: "إن شهيدَنا البطل وشهداءَنا الأبرار هم خير قدوة لنا في التضحية، وإننا سنلبي دعوة الجهاد بإصرار وعزيمة؛ لأنّ الجهاد بابٌ من أبواب الجنة".

بعدها قدّم الساعدي هدية إلى عائلة الشّهيد؛ تكريماً لذكرى الشّهيد السّعيد الذي بذل دماءه الزكية من أجل تراب هذا البلد العزيز، ليُختتم المحفل بعدها بتلاوة مباركة للقارئ علي جواد الفريجي.

يُذكر أنّ هذه الختمات والمحافل القرآنية تأتي ضمن النشاط القرآنيّ لمعهد القرآن الكريم وفروعه، الساعي إلى تقديم الدعم المعنويّ، وردّ الجميل للشهداء الأبرار تثميناً لدمائهم الطاهرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: