شبكة الكفيل العالمية
الى

عاجل: فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تعتبر ناحية "تازة" منطقةً منكوبة وتنعى طفلةً من ضحايا الهجمات الكيمياوية وتتوعّد بالثأر قريباً..

أصدرت قيادةُ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية صباح هذا اليوم الجمعة (1جمادى الثانية 1437هـ) الموافق لـ(11آذار 2016م) بياناً حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها ناحيةُ "تازة" جنوب محافظة كركوك، وفي ما يلي نصّ البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم: (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ). صدق الله العليّ العظيم.

بعد أن انتهك العدوّ الداعشي الجبان كافة المحرّمات وقصف مدينة "تازة" المأهولة بالأبرياء من القوميّة التركمانية بصواريخ سامّة، لذا فإنّ قيادة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تعدّ ناحية تازة جنوب محافظة كركوك منطقة منكوبة.

كما نهيب بممثّليّاتنا في محافظات العراق إلى إعلان النفير العام لتقديم الدعم الإنسانيّ لهذه الناحية العراقية. وندعو المنظّمات الإنسانية الدولية والمحلّية ومنظّمات المجتمع المدني إلى الوقوف بقوّة جنب هذه المدينة حتى لا نعيد مأساة حلبچة.

وعلى الصعيد العسكريّ فإنّ قيادة الفرقة ستُجري مشاورات سريعة مع قيادة البيشمرگة هناك لإعادة النظر بالخطّة الدّفاعية السابقة ونشر أسلحةٍ جديدة للقضاء على معامل التسليح والتصنيع الكيمياوي لتنظيم داعش الإرهابي، وهذه المرّة ستطال نيراننا مناطق الرشاد والرياض والحويجة التي ثبُت أنّها مصدر الصواريخ السامّة مؤخّراً.

كما نحمّل الأجهزة الأمنيّة المسؤولية كاملةً لأنّها كانت السبب خلف تأخّر عمليّة تحرير قرية البشير بنقلهم صورة غير واقعية للقائد العام للقوّات المسلّحة.

كما نطالب مجلس النوّاب العراقي إحالة جميع القيادات الأمنية التي كانت مسؤولة عن تأخير عملية تحرير البشير إلى المحكمة العسكرية لينالوا جزاءهم العادل.

وفي الختام ننعى الشهيدة الطفلة فاطمة سمير التي رحلت إلى ربّها صباح هذا اليوم بسبب هذا القصف.. نسأل الله أن يتقبّل الشهداء خير قبول وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل إنّه سميعٌ مجيب)

قيادة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية

1جمادى الثانية 1437هـ

11آذار 2016م
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: