شبكة الكفيل العالمية
الى

رئيسُ ديوان الوقف الشيعيّ: المرجعيّةُ الدينيّة العُليا والعتبات المقدّسة هي رائدة الإصلاح والتجديد والبناء لهذا البلد ونقاط مضيئة لا زالت تتوهّج في هذا الوطن الجريح..

سماحة السيد علاء الموسوي
ضمن فعاليات افتتاح مشروع مجمّع الإمام الهادي(عليه السلام) للضيافة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة الذي أُقيم صباح اليوم السبت (23جمادى الآخرة 1437هـ) الموافق لـ(2نيسان 2016م) كانت هناك كلمةٌ لديوان الوقف الشيعيّ ألقاها رئيسُهُ سماحة السيد علاء الموسويّ، وقد استهلّها بتقديم التهاني والتبريكات بمناسبة ولادة الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء(سلام الله عليها) التي ببركتها أُبْعِدَ شرُّ الدواعش وكلّ من يريد سوءً بهذا البلد، داعياً اللهَ أن يحفظ حماته الأبطال، وأضاف:

"في هذا الظرف العصيب الذي تمرّ به بلادنا نجد نقاطاً مضيئة لا زالت تتوهّج في هذا الوطن الجريح، ونشكر الله تعالى أن جعل هذه النقاط المتوهّجة بالنور والإنجاز والتألّق جعلها في عتباتنا المقدّسة، فعيون الناس عموماً تتّجه الى الحكومة في إدارة الحياة والتنمية والأمن والسلامة، والحكومة لها مشاكلها ولها أدوارها ويتوقّع الناس الخدمة والأداء الجيّد منها، وهذان الأمران بحمد الله تعالى موجودان بشكلٍ واضح في عتباتنا المقدّسة وعلى الأخصّ في عتبات كربلاء المقدّسة وهذا ما نحمد الله عليه".

وبيّن السيّد الموسوي: "نسأل الله أن يزيدنا من بركات هذه العتبات وجهودها لأنّها تخدم الناس بشكلٍ واضح وخالص وموفّق وهو ما يشهد به الجميع، هذا المشروع من أحد المشاريع التي حضرنا افتتاحها هذه الأيام وزادت في سرورنا على سرور مناسبة ذكرى ميلاد الزهراء(عليها السلام)، المشاريع التي حضرنا افتتاحها في النجف تقرّ العين كالمدرسة العلويّة لخدمة الحوزة العلميّة في النجف، وتُعَدُّ مَعْلماً من معالم النجف الجديدة ومفخرة لهذا البلد، وهناك أيضاً مدرسة السيد الخوئي، وهكذا هناك مدارس أخرى افتُتِحَت في النجف الأشرف كان الوقف الشيعي قد قام بإنشائها كمدرسة السيد عبدالله الشيرازي".

وتابع: "وهكذا نجد المشاريع تدور مع مدار الحوزة العلمية الشريفة والعتبات المقدّسة، نشكر الله أن جعل النقاط المضيئة في هذا البلد والإنجازات فيه مرتبطة بالمرجعية والعتبات المقدّسة، إذ أصبحت رائدة إصلاح البلد والتجديد والبناء وخدمة الناس بشكلٍ خالص، وهناك سهام مُغرِضة تُطلَقُ باتّجاه هذه الجهات وتتّهمها بالقعود والتخاذل الى غيره من الكلام غير المناسب، ونقول لهم: الواقع هو الذي يحكم، أين إنجازُ الغير من إنجاز المرجعية والحوزات العلميّة والعتبات المقدّسة؟!! فهنيئاً للعتبة العبّاسية المقدّسة ولكلّ الإخوة العاملين في كافّة المجالات، نسأل الله تعالى أن يثبّتهم بالثبات والجدّ والمثابرة وأن يجعل عواقب هذه الأعمال خيراً وأن يجعلهم روّاداً للإصلاح والبناء كما هم كذلك".
تعليقات القراء
1 | صبري | 02/04/2016 | العراق
بسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد الطاهرين الطيبين والعن اعدائهم اجمعين الهم وفق وسدد كل العاملين في خدمة الدين الحنيف الصحيح بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: