شبكة الكفيل العالمية
الى

أختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السابع

جانب من مراسيم الاختتامية
جانب من مراسيم الاختتامية
اختتمت الأمانتان العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين ، في الساعة 9,00 من مساء يوم أمس السبت السابع من شعبان والموافق 10/7/2011 و على قاعة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله في العتبة الحسينية المقدسة، فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السابع وبحضور شخصيات دينية وأكاديمية بارزة إضافة إلى الوفود العربية والأجنبية المشاركة في المهرجان وبعد الترحيب والشكر والتقدير لكل الوفود المشاركة وخصوصاً التي قدمت من خارج العراق لتكون في رحاب الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام والتي جاءت من بلدان: البحرين، الكويت، لبنان، سوريا، تونس، مصر، الجزائر، المغرب، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، السويد، كندا، تركيا، الهند، إيران، السنغال، غانا، ساحل العاج، موريتانيا، عمان، الأردن، الصين، السعودية، سويسرا، النرويج، روسيا إضافة للبلد المضيّف العراق.



وأستهل بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم تلالها القارء عادل الكربلائي جأت بعدها كلمة الامانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسيةألقها سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة، والتي جاء فيها "ونحن على مشارف مسك الختام لهذا المهرجان وقد أقام فينا مقام حمداً وسرور بما أتحفنا به أرباب الفكر والبحوث من مضامين فكرية وثقافية أنارت مسامع الأفهام والألباب وأضائت دياجي اليل وسط عتمة الشبهات والشكوك "



وأضاف "أبت حناجر تصدح بايات من الذكر الحكيم الا أن تفتح مسامعنا لأيات الله لنصت بفهم التصديق لأستماعها ،ثم شاطرهم في أحاسيسهم بعض شعراء أهل البيت عليهم السلام بما سطرو من ملاحم الشعروالأدب في الولاء والثناء والمجد لأهل بيت الرسول صلى الله عليه وأله وسلم ونذهب بأبصارنا بعد ذلك صوب بناء ً فيه أمورنشر وفكر غصت الصفوف بحدائق غَناء من معارف وفكر وثقافه تلك هي دور النشر التي أغنت المهرجان بنشر ماجاد به أرباب الفكروالمعرفه من عطائهم الثر"
مضيفاً"وما كان المهرجان ليكتمل ويأخذ طريقه نحو الأماني والأمل بالنجاح لولا وجود ضيوفاً من أصحاب الفضيله والعلم والأدب الذين تجشموا عناء السفرونصب الطريق ، ولولا هذا الحضور ماكنا لنجد من يقطف ثمار هذا المهرجان الذي أجهد القائمون علية أنفسهم خلال عملهم هذا لتثمر جهودهم عطاً ثراً يصب في خدمة أهل البيت عليهم السلام وأتباعهم ومحبيهم "
وفي الختام تقدم الشيخ الكربلائي بأسمى أيات الشكر والأمتنان لجميع الأخوة والآخوات الذين شرفونا بحضورهم مهرجاننا هذا ، و لأعضاء اللجنة التحضيرية للمهرجان والذين أبلو البلاء الحسن في تقديم المهرجان بهذا العام بحلةً أزدادت بهجة ورونفاً وجمالا وكل الأخوة الذين قدموا خدماتهم للمهرجان وضيوفه وكذلك شكرنا الموصول الى أهالي كربلاء وكافة منتسبي الأجهزة الأمنية والخدمية في المحافظة وأدارة المكتبة المركزية بأتاحتها الفرصة لأقامة معرض الكتاب على قاعاتها والى كافة الأخوة في المنافذ الحدودية والمطارات الذين قدمو كافة التسهيلات الممكنة للأخوة ضيوف هذا المهرجان
وكذلك شكر سماحة الشيخ كافة الأخوة الذين قدموا افكار ومقترحات تفيدالمهرجان في السنوات القادمة والتي ستكون محط أهتمامنا وتساهم في تطوير هذا المهرجان مستقبلاً تلتها كلمات لبعض الشخصيات الدينية والأدبيه والأكاديمية وممثلين عن الوفود المشاركة من داخل العراق وخارجة ودعوا فيها إلى ضرورة تكثيف اللقاءات الثنائية والجماعية بين الوفود المشاركة في المهرجان لاستثمار كل الطاقات المتوفرة لدى المشاركين من أجل دعم مهرجان ربيع الشهادة القادم ولتنظيم المهرجانات والمؤتمرات الدولية في بلدان العالم لتصبح السلسلة الأولى التي تعمل على نشر أفكار أهل البيت (عليهم السلام) والعمل على تأسيس مؤتمرات جديدة في دول عربية وإسلامية تطرح بحوثاً رصينة حول علوم أهل البيت (عليهم السلام)
وتخلل الحفل بعض القصائد الشعرية منها قصيدة (حلم) للشاعر عبد الهادي الحكيم والاناشيد والموشحات الدينية أدتها فرقة الروضتين



وفي أختتام الحفل تم توزيع الشهادات التقديرية على الوفود المشاركة والباحثين ودور النشر والمؤسسات المشاركة وتم تغطيه المهرجان أعلامياً هذا العام 18 أذاعة و31 صحيفة ومجلة وأكثر من 110 وكالة إخبارية.. يذكر أن مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السابع تقيمه وتموله بشكل كامل الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية منذ تأسيسه قبل سبع سنوات أحياءً لذكرى مولد سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام .







تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: